الخميس، 24 أبريل، 2008

كيف ننشىء إطار أو برواز للصورة في برنامج جِمب (gimp) ؟

السادة الكرام إليكم درس جديد أقدمه لكم من سلسلة دروسي التطبيقية في شرح برنامج جِمب (gimp)

من الأمور المميزة في برنامج تحرير الصور ثنائية الأبعاد gimp هي إمكانية عمل إطار أو برواز حول الصورة كلها أو جزء منها ، ويتم هذا فى برنامج جمب من خلال عدة طرق ولإكمال الدرس ومعرفة الكيفية

يُرجى تحميل الدرس وهو على هيئة كتاب بصيغة  pdf 
تفضلوا من هــنــا

حوار صحفي معي

هذا حوار أُجري معي العام الماضي ونُشر على صفحات مجلة المعهد ، وكنت أمين اتحاد الطلاب حينها :

السبت، 19 أبريل، 2008

مناقشة حلقة بحثي ونجاحي فيها


أخيرًا اليوم تم مناقشة حلقة بحثي والتي أرهقتني طوال العام
كان معي مجموعة مشتركة في الحلقة عددهم 25 طالب وكان عنوان حلقتنا

" دور الجمعيات الأهلية في مواجهة مشكلات المرأة الريفية "

وكان المشرف على الحلقة طوال العام دكتور / طارق صبحي ........ أما لجنة المناقشة التي ناقشتنا اليوم في الحلقة كانت مكونة من الأستاذ الدكتور / محمد الحمزاوي أستاذ التخطيط الاجتماعي ووكيل المعهد للدراسات العليا ، ودكتور / عاشور
وطوال مدة النقاش والذي إستمر من الساعة الواحدة ظهرًا حتى الرابعة عصرصا شهدنا عملية عصر غير عادية وبعد هذا كله أكرمنا الله بأن :

نجحنا في الحلقة
أخيرًا نجحنا
أخيرًا إنتهيت وحصلت على إمتياز فيها

لا تتخيلوا كم هي السعادة التي انتابتني جراء الانتهاء من الحلقة فلقد تحملت جهد إضافي حيث قد كنت مقرر الحلقة وأرهقتني في عملية تصميم إستمارة البحث بحيث تكون مُلبية لتساؤلات الدراسة بصورة متميزة ، وبعد هذا في جمع البيانات من عينات المبحوثين الذين وقع علينا اختيارهم ممن ينتمون لبعض الجمعيات الأهلية والأندية النسائية في محافظتي الدقهلية وكفرالشيخ ومن ثم التفريغ والتحليل والخروج بنتائج وتوصيات الدراسة لتخرج في النهاية دراسة وصفية ملأت أكثر من 120 صفحة .
وهنا في هذه الصورة يظهر جانب من الزملاء المشاركين في الحلقة مع أساتذتنا وفى الصف الأمامي يظهر من اليمين دكتور عاشور ثم أنا ثم الأستاذ الدكتور / محمد الحمزاوي ثم صديقي العزيز أحمد الشريف ومن خلفنا من اليمين أحمد أبو المعارف وأحمد زبادي وأحمد رحاب .

والآن لم يبقى لي في جنبات هذا المعهد إلا القليل جدًا وأخرج أخيرًا وأنطلق بعيدًا عن محيط الدراسة الجامعية.

الخميس، 17 أبريل، 2008

وقفات لي مع محافظ كفر الشيخ الأسبق

صدر اليوم قرار جمهوري بتشكيل المحافظين وتم فيه تغيير العديد من المحافظين بالإضافة لقرارات أخرى بإنشاء محافظتي حلوان و6 أكتوبر ، وما يهمني في هذا الموضوع أن أذكر بعض من ذكرياتي مع محافظ كفرالشيخ السابق اللواء صلاح سلامة والذي تم تغييره وفي انتظار هل سَيُرقى وزير أم أن تغييره كان لرحيله عن المواقع التنفيذية الكبرى ؟ ، وشهادة حق هذا الرجل كان له إيجابيات لا يستطيع أحد أن ينكرها وله أيضاً مساوىء أما عن أبرز إيجابياته سعيه الحثيث في تكوين ثقافة المشاركة المجتمعية وإن كان بدأها بالفرض كجمع تبرعات إجبارية على بطاقات التموين وأيضاً المزارع السمكية وغير ذلك إلا أنه لم ينهض بتلك الثقافة لكي تصبح عملاً تلقائي في سلوك المواطنين كما نجح المحافظ العظيم اللواء عادل لبيب في تجربته العظيمة بمحافظة قنا ومن ثم محافظة دمنهور وها هو يكافح حيتان الفساد في الإسكندرية وما زال صامد ومستمر في قيادته لها حسب القرار الجمهوري الذى صدر اليوم ، ومن حسنات اللواء صلاح سلامه أيضاً محاربته لمن استولوا على أراضي الدولة والوطن في الحامول والرياض حتى أعاد ما يقرب من 1000 فدان أملاك دولة كان قراره في تلك الأفدنة بإنشاء مدينة جديدة للشباب على مساحة 800 فدان منها و 200 فدان المتبقية كان ينوي نقل جامعة كفرالشيخ لها وهو القرار الصائب وبعيد النظر من وجهة نظري والذى أثار حفيظة الكثيرين وأشعل خلاف كبير بينه وبين رئيس الجامعة أدى في النهاية لعدم تنفيذ مخططه وله العديد من الأخطاء أذكر منها إدارته لإنتخابات مجلس الشعب السابقة فأقول صدقاً أن الحزب الحاكم خسر مقعد الفئات فى مدينة الرياض عنداً في محافظ كفرالشيخ بالإجراءات المتعنته التي شنها على أهالي الرياض يوم الإنتخابات بإعتقال الكثير من الأهالي والمواطنين حتى من لم يكن لديهم أي نشاط سياسي وعلى الرغم من أن الأغلبية المطلقة من أهالي الرياض كانت تقف مع الرجل المحترم هشام الدمرداش ابن الدكتور الدمرداش إلا أن السحر انقلب على الساحر وصوت أهالي الرياض لصالح مرشح الإخوان عنداً فقط في الأحداث التي تمت حينها وعلى شاكلة تلك الانتخابات حدث الكثير في مناطق أخرى ، على الرغم من أن هناك مناطق كانت الغلبة فيها بدون أدنى شك لمرشحي الحزب الوطني الحاكم ، وأيضاً أذكر له فكره الاستثماري الرائد في إدارة بعض موارد الدولة مثل : المعارض والمتنزهات وجلبه للعديد من الاستثمارات بها وسعيه الكبير لتنفيذ مشروع البتروكيماويات الضخم جداً بمطوبس وله الكثير والكثير من الحسنات وأيضاً له زلات ومنها ما لا يغفر ولست في مَعرض لذكرها الآن لكن سأذكر واحدة من حسناته وهي تعدد اجتماعاته بالشباب وهنا التقيت به كثيراً بصفة خاصة وفى لقاءات عامة ومن تلك الفرص:
لقاء صحفي أجريته معه من مدة تزيد على العامين وتلك هي الصورة :
وتلك صورة في تكريمه لي في حفل تنصيبي أمين عام لاتحاد الطلاب العام الماضي :

الخميس، 10 أبريل، 2008

سلسلة محاضرات مرئية لشرح قواعد اللغة العربية



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعلم اللغة العربية هو بلاشك بغية الكثير منا
وهذه سلسلة محاضرات مرئية لشرح قواعد اللغة العربية وهي للشيخ / محمد حسن عثمان الدكتور في جامعة الأزهر الشريف
وتتميز هذه السلسلة بسهولة الشرح ووضوحه
ونسأل الله عز و جل أن يعلمنا ما جهلنا وأن يبارك لنا في أوقاتنا
وللتحميل
هناك رابط بامتداد mpg
كل ماعليك هو أن تغير الامتداد إلى iso

ثم تبدأ بحرقها بواسطة برنامج لحرق الاسطوانات أو تشغيلها بطريقة mount image

الرابط
http://ia341021.us.archive.org/2/items/kldls/01.mpg
ولتحميل الدروس بصورة فردية أو من خلال روابط مختلفة قم بزيارة الموضوع الرئيسي لهذه الدروس في منتدى نبع العرب
ومن هنا الدخول مباشرة على الموضوع في منتدى نبع العرب

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

احتفالية مشتركة بين المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بكفرالشيخ وجمعية رعاية المكفوفين


كنت قد شاركت في تنظيم لقاء في الشهر الماضي ولكن لم يسعفني الوقت لنشر تفاصيل هذا اللقاء وقد كان احتفالية رائعة حيث تم تنظيم ندوة بين المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بكفرالشيخ وجمعية رعاية المكفوفين وأسرهم بكفرالشيخ  أيضًا وكان جليًا  لتفاعل بين المكفوفين وطلاب المعهد، وقد اندهشت من كم المواهب والمهارات غير العادية التي يملكها أولئك الطلاب وهنا رفعت لكم فديو لأحد طلبة المعهد واسمه أمير وهو يغني بعد أن أنهى الطلبة المكفوفين فقراتهم وربما أرفق لكم لاحقًا تفاصيل كثيرة  أخرى عن اللقاء وفديوهات أخرى ومنها ما هو للطلبة المكفوفين بالطبع، وأنا أثق في كم الانبهار الذى ستجدوه إن شاء الله

الخميس، 3 أبريل، 2008

على من تقع المسئولية هل الحكام أم عامة الشعوب ؟

كثيرًا ما يترنح في ذهنى أن أسير على شاكلة من يتقولون بأن ما علينا نحن كشعوب الأوطان لا يعدو ما قد يتبع ويلي في تنفيذه لما تتخذه حكوماتنا من قراراتٍ وكأنها هي المسئولة عن الفرد من المهد إلى اللحد،  وفي هذا أرى حينما أغوص في الاتجاه الفكري السابق أن كل ما حادثت به نفسي ما هو إلا من قبيل اللاعقلانية، فكيف بنا نحن البشر ممن وهبهم الله سبحانه وتعالى عقلًا يفكر ويتدبر ويرسم بأنامله البيضاء قيمًا وحضارات تعج من خلالها البشرية حيوية وتقدمًا، ألا نُفَعِل هذه الملكات ؟!
وهذا لِنقف جنبًا إلى جنبٍ مع تلك الحكومات في كافة خطواتها، نتكاتف سويًا في الهم والفرح نبني معًا لأن ما نجنيه نجنيه معًا لا فُرادى، فكيف لمن يجني ألا يزرع ؟!
ولهذا أرفض رفضًا قاطعًا كل الأطروحات التي تُحَّمِل الذنب في الهم والخسارة التي تحل على المجتمعات دائمًا على الحكومات فحسب.
وهنا يحضرني موقف حدث بين الزعيم الراحل سعد زغلول والأديب والمفكر عباس العقاد : حينما أتى سعد زغلول للعقاد قائلًا له: "أتعلم ما هى آفتنا ؟ فرد عليه العقاد طالبًا الإجابة فقال له زغلول: إن آفتنا أننا نَتَعمد أن نحاسب الحكام قبل أن نحاسب أنفسنا."
فلكم أن تتخيلوا كيف لهذا القائد المغوار والزعيم الوطني المخلص في عصر الاحتلال والحكومات المُستَعمِرة أن يتقول بمثل هذا الطرح !، فالطبيعي أن يُحمل تبعية مصائب ونكبات المجتمع وتخلفه عن ركب التطور على الاحتلال والاستعمار، ولكن شتان الفارق فدلالة كلامه تلغي مسئولية الحكام وحدهم عن حال الأوطان، حتى فى أقصى حالات خُنوعهم .
وختامًا أوجه حديثي لمن يتشدقون بمسئولية الحكام عن أنين المجتمعات أن ينظروا أولًا لأنفسهم وما قدموه لمجتمعاتهم قبل أن يحاسبوا حكامهم.