الخميس، 3 أبريل، 2008

على من تقع المسئولية هل الحكام أم عامة الشعوب ؟

كثيرًا ما يترنح في ذهنى أن أسير على شاكلة من يتقولون بأن ما علينا نحن كشعوب الأوطان لا يعدو ما قد يتبع ويلي في تنفيذه لما تتخذه حكوماتنا من قراراتٍ وكأنها هي المسئولة عن الفرد من المهد إلى اللحد،  وفي هذا أرى حينما أغوص في الاتجاه الفكري السابق أن كل ما حادثت به نفسي ما هو إلا من قبيل اللاعقلانية، فكيف بنا نحن البشر ممن وهبهم الله سبحانه وتعالى عقلًا يفكر ويتدبر ويرسم بأنامله البيضاء قيمًا وحضارات تعج من خلالها البشرية حيوية وتقدمًا، ألا نُفَعِل هذه الملكات ؟!
وهذا لِنقف جنبًا إلى جنبٍ مع تلك الحكومات في كافة خطواتها، نتكاتف سويًا في الهم والفرح نبني معًا لأن ما نجنيه نجنيه معًا لا فُرادى، فكيف لمن يجني ألا يزرع ؟!
ولهذا أرفض رفضًا قاطعًا كل الأطروحات التي تُحَّمِل الذنب في الهم والخسارة التي تحل على المجتمعات دائمًا على الحكومات فحسب.
وهنا يحضرني موقف حدث بين الزعيم الراحل سعد زغلول والأديب والمفكر عباس العقاد : حينما أتى سعد زغلول للعقاد قائلًا له: "أتعلم ما هى آفتنا ؟ فرد عليه العقاد طالبًا الإجابة فقال له زغلول: إن آفتنا أننا نَتَعمد أن نحاسب الحكام قبل أن نحاسب أنفسنا."
فلكم أن تتخيلوا كيف لهذا القائد المغوار والزعيم الوطني المخلص في عصر الاحتلال والحكومات المُستَعمِرة أن يتقول بمثل هذا الطرح !، فالطبيعي أن يُحمل تبعية مصائب ونكبات المجتمع وتخلفه عن ركب التطور على الاحتلال والاستعمار، ولكن شتان الفارق فدلالة كلامه تلغي مسئولية الحكام وحدهم عن حال الأوطان، حتى فى أقصى حالات خُنوعهم .
وختامًا أوجه حديثي لمن يتشدقون بمسئولية الحكام عن أنين المجتمعات أن ينظروا أولًا لأنفسهم وما قدموه لمجتمعاتهم قبل أن يحاسبوا حكامهم.

هناك 21 تعليقًا:

  1. طب جميل ياأحمد طب انت شايف ان دورى انا المواطن البسيط ايه قولى انا اقدر اعمل ايه يعنى للبلد

    ردحذف
  2. اشعر انك محق لكن يا سيدى انما الخلاص لمن بيده زمام الامور وهى الحكومه هى التى تفرض على الناس الحلول للنفاذ من عنق الزجاجه ولا تنتظر من المحبوس داخلها ان يكسرها حتى يتنفس الهواء وقد خارت قواه
    من فضلك اكتب على لسانى
    يا حكومه خوضى البحر واصعدى الجبل واركبى الصعاب لحل مشاكلنا ونحن معك فى مركب واحد لكن لا تتركينا نعانى الامرين من ناحيه ثم نحن نبحث عن حل لمشاكلنا من ناحية اخرى
    لعل كلامى واضح

    ردحذف
  3. أخي العزيز أحمد
    أنت تعرفني لا أحب الفلسفية الجدلية ولا النظريات المعقدة في تفسير السياسة .. فالسياسة هي الحياة اليومية للشعوب وكل ما يرتبط بغرض تسيير هذه الحياة من قرارات وبالطبع من قوانين وتشريعات .. وانه ليحزنني أن يكون أحد الشباب الذين توسمت فيهم خيراً منذ خطواته الأولى في عالم السياسة يتحدث بهذه اللهجة التبريرية للأنظمة الحاكمة وخصوصاً النظام المصري الذي يرى القاصي والداني أنه وصل بنا إلى أسوأ ما حدث لمصر من كوارث خلال العصر الحديث وهو ما يجعل الحديث عن مبررات مجرد حديثاً يبدو وكأنه الدفاع عن متهم ضبط متلبساً بجريمة بل وقد اعترف بها .. وأحب أن أذكرك بالقول الشهير لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه "حكمت .. فعدلت .. فأمنت .. فنمت " .
    وتقبل تحياتي

    ردحذف
  4. السادة الكرام لكم منى خالص التقدير الزائر المحترم والأستاذ سامى شريف وأخى وحبيبى أحمد أبو القاسم لكم منى جميعاً خالص التقدير

    ولأخى ابو القاسم سأرد عليك لاحقاً اليوم فأنا لم أرمى بحديثى الحمل كله على المواطن ولكن أقول أن عليهم نصيب من المسئولية وسأسهب فى الحديث اليوم وأرجوا أن أراك دوماً هنا لك منى دوماً التحية وأرنى طلتك بإستمرار

    ردحذف
  5. الأستاذ المحترم سامى شريف من قال أن الحكومة بيدها وحدها زمام الأمور فمن هو الفاعل الحقيقى فى تنفيذ القرارات هل هى الحكومة أم المواطن الذى يعلم موعد عمله متى يبدا ومتى ينتهى ويتفنن فى إبداع طرق التزويع ، هل الحكومة هى مالكة زمام الأمور أم المواطن الذى يتفنن فى جلب اللانظام ولك مثال بطوابير العيش المعولمة للجميع برغم توفر الخبز يتفنن المواطن فى صنع البلطجة اللانظامية فى الطابور علماً انه لو راعى النظام سينال ما يريد من خلال أقصر الطرق وقتاً وأخصرُها جهداً ، ولا ازيح هنا المسئولية من على أكتاف الحكومة لكن أن أُصر دائماً أن المسئول الأول هو المواطن ودعنى أُذيع لك خبراً بأننا فى مجتمعاتنا العربية عامةً وهنا فى مصر تحديداً لأنها موضوع الحديث لا نمتلك ثقافة المشاركة المجتمعية الناضجة على الإطلاق ..... وللحديث بقية ياأستاذ سامى

    ردحذف
  6. الأخ أحمد أبو القاسم
    أراك صرت متحاملاً فى رأيك وأخشى أن أراك ممن يسير فى أكناف المعارضة ينقد حتى المرُ منه ( وهذا مُباح ) والحلو وهو ما لا أرجوه من شخص الأخ الكبير صاحب القلم الرفيع أحمد أبو القاسم
    لك أن تعلم بأنى لست من هواة السفسطة فقد علمتنا الخدمة الإجتماعية وتَعلم رُوادنا فيها ياابو أحميد أن المجتمع لا ينهض على أكتاف كباره فحسب بل اللاعب الأساسى فيه عامة القوم وهنا أقول عامة القوم وأقحم فيهم أيضاً الحكام فلا يَجوز أن يبنى الوطن على ثقافة إلتقاء مهلهلة بين أطرافه لذا على المواطن والحاكم أن يتحدا فى الحكم وهنا لا أقول أن يتوافقا فى الرؤى ولكن ليتزما بالتطبيق المثالى لما هو موضع إتفاق ولنترك مواضع الإختلاف للنقاش البناء ولا أقول أن هذا الحل الأخير موضع إستجابة دائمة من الحكومة فلها زلاتها التى لا تغفر أيضاً فى هذا الشأن ولكن لا يجب أن نحول المجتمع لملعب كرة نقذف فى أركانه الكرة ووارد أن نختلف على احد قرارات الحكام فتحدث الوقيعة ونهشم الإستاد والمقاعد وتنقلب الطاولة على المواطن فلا يجد حتى الكرسى الذى سيجلس عليه حتى ليتفرج لا ليشاهد وهنا أرمى بأحداث المحلة المؤسفة ويُؤسفنى أن اقول لك أنى رأيتها بأم عينى لوجودى هناك يومها فلا يوجد أى مبرر لما حدث وعلى النقيض من هذا أرى سلوكاً متحضراً تظاهرياً مقنناً من أحد فئات المجتمع والمنتمين للشئون العقارية وتم لهم ما أرادوا ولكن بالأصول ودون ما يقتلوا أو ينهبوا أو يسرقوا أو يُدعوا لحملة عصيان شامل لا أمانة فيها فتصور كانوا يحثون الطلبة على عدم الذهاب للمدارس والاطباء على عدم الذهاب للمستشفيات ، هل هذا هى الأمانة تجاه الوطن ؟!
    وللحديث بقية إن شاء الله ياأخى المحترم أحمد .

    ردحذف
  7. أخي الفاضل أحمد
    أنا لم أعد محسوباً على الحزب الوطني منذ سنوات وأنت تعلم أني وإخواني الأعزاء محمد سلامة وحسني محمد حسني كنا ممن يعتبرونهم التيار الإصلاحي المعارض داخل الحزب وكانوا يطلقون علينا مثلث الرعب وأنت تعلم ذلك وهو شرف لا ندعيه ولكننا نرفع رأسنا دائما حيث أننا وبينما كنا داخل أركان الحزب الوطني كنا لا نخشى في الحق لومه لائم وكنا نتحدث بصوت الناس وعندما تقدمت باستقالتي المسببة من داخل الحزب ذكرت أن السبب الرئيسي لاستقالتي هو جو الفساد وسيطرة الحرس على مجريات الأمور داخل الحزب وان التيار الإصلاحي لم يعد له دور داخل الحزب الحاكم وهو ما يجعل الاستمرار صعباً فإما أن نقول نعم ونبيع عهدنا الذي تعاهدنا فيما بيننا عليه أو ننسحب لنترك المجال للمبررين لكي يتفانوا في الدفاع عن سياسات الحزب الوطني حتى الخاطئ منها .
    ولا ادري أأنت تذكر أم لا ما كنت أقوله دائما في الندوات واللقاءات والاجتماعات في لجنة المشاركة السياسية وحقوق الإنسان حيث كنت أؤكد دائما على أننا كشباب " إن لم نجد دور لنا في الحزب وان لم نستطيع تطبيق أفكارنا وتحقيق أحلامنا فإن البديل هو جمعية أهلية أو حزب سياسي شبابي يعبر عنا " وهو ما كان يثير غضب البعض مني دائما ومنهم بعض أساتذتي بدافع مبدأ الالتزام الحزبي الذي أصبح باطلاً بعد المهازل التي حدثت في انتخابات مجلس الشعب أو الشورى أو المحليات والانقسامات الرهيبة التي واجهها الحزب والشروخ التي قضت على مبدأ الالتزام هذا لان المصالح الشخصية طغت على المصلحة العامة والتصارع على المناصب أصبح من أجل المنفعة الشخصية وتحقيق أهداف فردية لا من أجل خدمة البسطاء .
    والحمد لله حققت بعضاً من أحلامي عندما حكمت المحكمة الدستورية العليا بإنشاء حزب شباب مصر يوم 2/7/2005 والذي شرفت بتولي منصب الأمين العام للحزب بانتخابات مباشرة من مؤسسي الحزب وبتكليف من أعضاء الأمانة العامة وهو شرف كبير لي ولكن تعميقا للمصداقية وحيث أنني أحب دائما أن أكون ممن يقولون ما يفعلون فقد قدمت استقالتي وبكاملة إرادتي بعد المرحلة الانتقالية الأولى من عمر الحزب حتى يتسنى انتخاب أمين عام جديد وهو أمر كنت أحلم به دائما أن تكون الأمور ديمقراطية وان تكون المواقع التطوعية بالانتخابات الحرة وان لا نتمسك بالمناصب الزائلة من أجل الأضواء والشهرة وتحقيق المنافع الشخصية وهي ليست مثالية فالسياسة أخي الفاضل أحمد عمل تطوعي من أجل خدمة الناس ومن أجل مساعدتهم .. والحمد لله وبمساعدة رئيس حزب شباب مصر الأستاذ الصحفي العظيم الشاب احمد عبد الهادي الذي كان من أهم الشخصيات التي أثرت في حياتي (مثل الأستاذ عبد المحسن الاودن أبي الروحي وأستاذي د.طارق عمارة الذي رغم اختلافاتي معه بعض الأمور إلا انه يظل أحد الذين أثروا مسيرتي وتعلمت منه أسلوب العمل السياسي الأكاديمي ) قد استطعنا أن نرسى مبدأ العمل التنفيذي وان ننزل إلى رجل الشارع فنحن من اجله نعمل هذا العمل التطوعي .. ويمكنك بكل بساطة أن تعرف أكثر عن الحزب من خلال شبكته الالكترونية
    www.shbabmisr.net
    www.shbabmisr.com
    www.shbabmisr.info
    ومن خلاله أفكاره وانجازاته رغم عمره القصير ويكفي أن أقول لك أن اثنين من مرشحي الحزب قد فازوا "بالانتخابات " في المحليات دون مساعدة من أحد ودون أي صفقات متقدمين على أحزاب عمرها عشرون عاماً وبعيداً عن "التزكية" التي تفقد الشرعية .
    أخيراً وليس أخراً هناك نقطتين هامتين :-
    • بالنسبة للتحامل في رأيي فأرجوك أن تناقشني في أراء متشددة أو معارضة من أجل المعارضة اعبر عنها لأنني والحمد لله طوال عمري من المؤمنين بالمعارضة " النظيفة " وأنني لست مع احد ضد أحد ولكنني أريد أن اعبر عن الناس بكل أحلامهم وتطلعاتهم من أجل تحقيق أدنى مستويات المعيشة فالمصريين أحلامهم بسيطة وقابلة للتحقيق يا أحمد لو توافر العدل ولو كانت هناك رغبة حقيقية من النظام .
    • ثانيا وهو الأهم كيف لشعب يتقاتل على رغيف الخبز أن ينهض من كبوته ومن هو المسئول عن الأزمات هل هو الشعب أم الحكومة ومن هو السبب في الكوارث التي حدث للمصريين خلال السنوات الأخيرة هل هو الشعب الذي لا يجد نصفه قوت يومه .. وأنت تعي ما أقول جيداً لأني أحسبك على خير .
    وسيكون لنا عودة إن كان في العمر بقية

    ردحذف
  8. أحمد لك منى خالص التقدير فالحديث معك له مذاق رائع فى تحضره وعقلانيته ومنه أستعيد ذكريات قد ولى عليها الزمن
    أعدك برد تفصيلى لاحقاً اليوم أو على الأكثر غداً لأنى سأناقش حلقة بحثى غداَ وعُنوانها " دور الجمعيات الأهلية فى مواجهة مشكلات المرأة الريفية " دعواتك لى ياأحمد بالتوفيق
    لى عندك أخبار بخصوص الناس الجميلة اللى ذكرت أساميهم ...

    انتظرنى ياأخى المحترم جداً: أحمد

    ردحذف
  9. أخي العزيز أحمد
    بالتوفيق إن شاء الله لك دائما في كل خطواتك العلمية والعملية على حد سواء .. وبالتوفيق في حلقة البحث غداً .. وانتظر منك الاخبار عن الاعزاء أولاً .. ثم استكمال نقاشنا ثانياً .

    تقبل تحياتي يا أحمد

    ردحذف
  10. أبا القاسم
    تحياتى لك
    أولاً ابشر فقد نجحت بتقدير امتياز فى حلقة البحث ... حمداً لله
    ثانياً نأتى للاعزاء
    شوف ياسيدى محمد سلامة خلاص دخل عش الدبابير وخطب رسمى وهيدخل فى الصيف إن كان لنا عمر إن شاء الله
    والخبر الثانى
    سمعت أكيد عن مشروع فصل إنتاج الخبز عن التوزيع ، وأحب أقولك المشروع جرى تنفيذه فى كفر الشيخ ونجح تماماً ولاقى نجاح غير عادى محدش كان متخيل انه هيكون بالشكل الممتاز اللى عليه دلوقتى

    وياسيدى مقرات التوزيع فاز بأحدها موزعاً لحى الأوقاف أصحاب شركة ماس وهما محمد سلامة وأحمد مجدى وأحمد الرميلى وعلاء الرميلى .... تصور العملية مشيت معاهم وشغالين كويس جداً بسم الله ماشاء الله
    أما حديثنا الأصلى بقى ياسيدى فلى عودة بعد صلاة العشاء إن شاء الله لأتناوله معك من جديد .

    ردحذف
  11. أخى أحمد
    نعود لحديثنا
    أما تركك للحزب وأنا لم تَعُد على موازينه فهذا مَعلوم لى وإن كنت اُبارك لك ما قد غَنمته فى مشوارك السياسى من بعد تركك للحزب الوطنى وهذا هو الواجب فلك مطلق الحرية فى الإعتقاد وهذا ما يكفله الدستور وإن كان القائمون عليه أحياناً وبصدق لا يلتزموا به ولكن الوضع يتطور
    أما وأنك والتيار الإصلاحى السابق من شباب الحزب المثقف السابق وإن ظل محمد سلامة وحسنى على ولائهم للحزب حتى الان حتى وإن قل نشاطهم ، وللمعلومية فلازلت أذكر كلماتك فى ملتقياتنا ومؤتمراتنا وندواتنا وورش العمل ... الخ .. بكل الخير فكانت كلمات دائماً طاهرة لكن عابها قلة العزم على تنفيذها ، وإن كان لك فى هذا علة بكساد التييار الإصلاحى هناك نتيجة لجو الفساد المستشرى فأود أن أخالفك فى هذا فلك أن تعلم ياأحمد أن مشوار التنقيح والتطوير لم يكن ليأتى بين عشية وضحاها وبين الأمس واليوم شتان الفارق إنقلبت الطاولة والسحر على سحرة الأمس ممن كنا نمقتهم أنت وأنا وممن كانوا على شاكلتنا أعلم أن الكيل قد فاق عند الحد نتيجة لمتغيرات كثيرة اعلمها وتعلمها ولكن ثق بأن الوضع اختلف الآن ، كنا نقاتل من أجل سيادة الجو الديمقراطى فى المناصب الحزبية الداخلية وتم لنا ما أردنا واصبحت المكاتب التنفيذية لهيئات المكاتب العليا فى المحافظة وما دونها بالإنتخاب والذى شهد عملية ديمقراطية فعلية وأشهد عليها لأنى كنت من حُضورها يااحمد فاز فيها الكثيرين أمثال الأستاذ محمود مُراد ومحمد سلامة وغيرهم فلا أخفيك سراً صار الشباب هم السواد العظم من أصحاب المناصب التنفيذية فى الحزب سواء العليا منها أو السفلى وذهب الكثيرين من منتسبى الحرس القديم خلف فكرهم العابث والذى ما لوجوده اليوم اولوية .. مع العلم أننا نصون تاريخهم وما قد ساهموا فيه حتى ولو بالقليل فى خدمة الوطن ولكن لم يعد لهم هذا الدور الآن

    لمعلوميتك ذهب أيضاً واحد من الشباب ممن كنت تمقتهم وأنا معك وكثيرين منا ولم يعد له وجود منذ ما يقرب العامين خلف فكره وأصارحك فرحاص انه ذاته صارح نفسه بما كنا نكرهه فيه وعدل بعضاً منه
    أكيد عرفته .... إذاً لن أنطق اسمه ...

    بالطبع الصورة ليست وردية ياأحمد فمازال هناك الكثير والكثير ولكن الوضع تغير وهذا ما كنا نسعى له وبدأت التروس تدور وبصدق وإن شابها أحياناً الخلل فأنا رأي أن نقف بجوارها لا أن نتركهها ونرحل ونبنى على الصالح منها

    صدقنى كم أشفقت على الدكتور طارق عمارة وهو يغوص فى هذا البحر العميق يحارب من هنا ويطهر هنا ويغوص ويصد كيد المتملقين وتعلمهم جيداً

    وطبيعى أن يصاب أمثاله بمرض الضغط شفاه الله وعفاه

    فوالله يااحمد تذكر كيف كان يهب من وقته فى هذا العمل التطوعى ... صَار وهو فى منصبه الجديد أميناً للتنظيم وأميناً مساعداً للحزب الوطنى بالمحافظة حلف العالم الجليل أستاذنا الدكتور محمد عبد الهادى والذى أشعر أنه فقد الكثير من حماسه وبدأ الخُوار يحبوا إليه أتمنى من الله أن يصده ويصمد فهو وإن اختلفنا معه كثيراً يبقى أستاذ ومعلم ومربى وسيايى بارع له من الأفضال علينا الكثير

    أما وحزب شباب مصر لإامره يدعوا للتفائل صدقنى ياأحمد والله يسعدنى أن أجد أحزاياً أخرى مصر تعارض وتختلف بتحضر وحينما تختلف تختلف فيما يستحق أن نختلف عليه لا من أجل المعارضة ورفع الصوت كما نرى اليوم وإن كان أيضاً ههذا لا يروق للكثير من ساسة الحزب الحاكم إلا أن الوضع من جديد لأحسن أشعر بهذا والله ياأحمد واقوله لك بصدق هذا العام بالذات رأيت الكثير من الخطوات البناءة على الرغم من زلات أخرى أيضاً ومنها ما لا يعفر لكن قياساً للماضى القريب فهو فى تطور مُحدث للذهول والإعجاب

    لى عودة معك فى الحديث ياأحمد إن شاء الله

    ردحذف
  12. أحمد صحيح انت سمعت انبارح حوار جمال مبارك مع اللطيف المنياوى لو مسمعتوش حاول تلحقه اليوم على الفضائية المصرية

    ردحذف
  13. بسم الله الرحمان الرحيم. احبائي اولا اسمح لي ياابو عبدالحمن ان اقول شيئ بسيط عن احمد ابوالقاسم تعرف ان ابوالقاسم هذا المتمردعلي الواقع المر فهذا الشاب لم يجد من يستغل نشاطة وتحركاتة او اعادة اكتشافة وهذا يرجع الي ان هذا الشاب لايرود باالسلب فخرج من حيث يجد مابداخلة اكبر من اي طموح وهذا لايمنع ان هذا الشاب من الخامات الطيبة ذات ثقافة عالية جدا فكنا متفقين في المضمون ونختلف في التنفيذ ومن خلال مروري علي مقالك وجدت ابو القاسم صديقي العزيز اما عن المقال فردي هو دائما بالفعل فالقضية ترجع (الفرخة والا البيضة)(




    العملية تحتاج الي مشاركة فعالة من الجانبين واذكر مقال و تقريرصحفي لاحمد ابو القاسم سنة 2002في لقاء ليلي مع المعلم والقائد محسن الاودن وكان بعنوان حزب الصامتين وحقيقي هذا اكبر حزب في البلدالامين العام هو(اليائس)والاعضاء منشغلون بلقمتالعيش الحل هوالتوعية والعمل التطوعي من خلال الناس واعادة الثقة عند الشعب مع الاصلاح الشامل وانت تفهم قصدي ياحمدوهذا اهم مشارييعي بعد العودةإن شاء الله تعالى. فلاحل الا برجوع الثقة الي الشعب واهم شيئ وهو العمل مع اهم قطاع الشباب لان هم المستقبل مع التربية السياسية السليمة الوطنية وعندي مثل مدرب حراس مرمي نادي سيون الذي يلعب لة عصام الحضري تم سؤالة عن عصام ماذا قال لااقدر علي تغيير حارس عمرة 36 عام فهو يتعاملبالفتر اذا المهم الاهتمام باالشباب ياشباب

    ردحذف
  14. بسم الله الرحمان الرحيم. اسف علي الاطالة في السابق ولي طلبين الاول طمني علي صحة الدكتور طارق من خلال حوارك وابو القاسم عرفت موضوع الضغط والثاني هو ان ترسل سلامي ومباركو خطبة اخي وصديقي المتمرد محمد سلامة الف مبروك ياسلامة وعقبال الزفاف وشكرا يامصراوي

    ردحذف
  15. ياعباسى ياجميل أحمد ابو القاسم مش هنقدر ننسى حماسه والله بحس فيه دايماً بان مصر بخير حتى وأنا مختلف معاه فى الرأى
    وبالنسبة لمشروعك والله ياعباسى ده دورنا ولازم نضطلع بيه
    تعرف
    فى المعسكر الأخير وجدت طاقات وشباب زى الورد والله ياخلود الواحد كان سعيد أوى لما تطرقت مع بعض من الشباب دول فى حياتهم الشخصية وجدت إنه مؤثرين جداً مجتمعهم وشايف إن أمثال دول فعلاً هم من سيقودوا الوطن بس صبراً ... احنا عايشين فى ثقافة مش سهل إنها تتغير

    وأنا منتظر عودتك ياأبو الشباب بس ناوى عليها امتى صحيح

    وعلى فكرة الدكتور طارق عال العال لكنه كان مشغول اليوم فمعرفتش أقابله .. وبالنسبة لصحته هو كويس الحمد لله وبقى مظبط جدولة عن الأول كتير ..ربنا معاه

    أما الأستاذ النجار والخياط فكانوا فى غاية السعادة لما سمعوا آخر أخبارك والأستاذ النجار قالى إن فى إسم كودى بينك وبينه ... هههه يطلع إيه الإسم ده ياخلود .... أما سلامة هيوصلة اليوم تحياته ليك وعلى فكرة أيمن اتجوز فى الصيف اللى فات

    ردحذف
  16. بسم الله الرحمان الرحيم. شكرا يااحمد علي الاهتمام باالنسبة للعودة نفسي امبارح قبل النهردة ولكن الاوضاع عندك مش تمام الاسعار وخلافة بالاضافة الي اني لسة ماوقفتش علي رجلي بعد لكي اقوم بعمل تطوعي حقيقي لابد من مال $اولا سلامي لاستاذي الخياط وهذا الرجل رغم اسلوبة القاسي الي حد ما الا انني استفيد مما كان يقولة الان في حياتي العملية الصعبة اما الخطر فهو ذالك التعلب النجارالذي يريك كيف تكون تابع لحين وقائد في حين اخر$اما زواج ايمن فانا دائما شغوف باخبار من تكون لي ذكرة معهم مابالك بالازملاءالاعزاء فقدقمتبالاتصال بة تهنئتة باالفور$انا عاوز منك ازاى ادخل الي مفكرتك مباشر لاني ادخل عن طريق (الحزب الوطني كفر الشيخ)ومن بعد اري اسمك وادخل من خلالة

    ردحذف
  17. العفو ياعباسى انت أخ أكبر لى منى خالص الإحترام فعلاً

    أما بالنسبة للمدونة فهذا رابطها ضعه فى المتصفح مباشرة www.ahmed-abdelrahman.blogspot.com
    وقولى انت بتخش من موقع الحزب ازاى أصلى جديدة عليه حكاية وضع رابط لمدونتى فى موقع الحزب ادينى الرابط يعنى ياخالد
    وعلى فكرة فى موضوع ىخر كتبتلك فيه انبارح مشاركة لكن مش فاكر أنهى موضوع المهم... انها مشاركة هتعجبك لأن فيها سلام من واحد عزيز عليك

    ردحذف
  18. ابحث عن طريق جوجل اكتب الحزب الوطني كفرالشيخ وبعد ستجد مانشيتات وبعدتجد كلمة احمدعبدالرحمن وقفات لي مع محافظ كفرالشيخ الخ

    ردحذف
  19. هل عرفت الاسم الكودي للنجار@

    ردحذف
  20. لم اجد من خلال المفكرة اي سلام ياجميل انت بتشوقنا ولا هي وين

    ردحذف
  21. التعليق انت قرأته خلاص وهو للدكتور طارق
    أما بالنسبة للنجار فأعتقد الثعلب

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.