الأحد، 23 نوفمبر، 2008

جيشنا درع الوطن وحصن السلام ولن نبخل عليه أبداً

هذا جزء من خطاب الرئيس مبارك في الجلسة المشتركة لمجلسي الشعب والشورى اليوم
إن الحفاظ على أمن مصر القومي هو مسئوليتي الأولى .. أمام الله والوطن.. وأمانة أدين بها لهذا الشعب.. وواجب مقدس لا أفرط فيه أبداً.. مهما كانت المخاطر والتحديات.
الدفاع عن الوطن.. واجب مقدس
لقد قضيت سنوات طويلة بين صفوف قواتنا المسلحة.. ابناً من أبنائها.. ومقاتلاً بين رجالها.. أحمل ذكريات أليمة لمرارة النكسة والهزيمة والاحتلال.. عشت يوماً بيوم حرب الاستنزاف والعبور والنصر واسترداد الأرض والكرامة.. فقدت العديد من رفقاء السلاح.. ضحوا بحياتهم تحت راية الوطن.. وأعي تماماً الواجب المقدس.. في الدفاع عن أرض مصر وحدودها وأمنها القومي.
كما انني خلال سنوات العمل السياسي.. نائباً ثم رئيساً للجمهورية.. كنت شاهداً علي محاولات عديدة للتدخل في الشأن المصري تحت ذرائع عديدة.. ومحاولات لاتاحة موطئ قدم للتواجد العسكري علي أرضنا.. ومحاولات متكررة للضغط وفرض الإملاءات والمشروطيات.. كنت شاهداً علي ذلك عبر سنوات تحملي المسئولية.. وأعي تماماً الواجب المقدس في الحفاظ علي سيادة مصر.. وكرامتها.. واستقلال ارادتها.
أعلم أن أصواتاً تتردد بين الحين والحين... تتخوف من تزايد قدرات قواتنا المسلحة تسليحاً وعتاداً وتدريباً.. أقول لهؤلاء ان السلام تحميه القوة.. وأقول ان جيشنا درع للوطن وحصن للسلام.. ولن نبخل عليه أبداً بما يعزز قدراته وامكانياته.
انني أحيي قواتنا المسلحة الباسلة. ودورها في الدفاع عن أرض مصر وحدودها ومصالحها العليا.
أحيي رجال الشرطة وأجهزتنا الأمنية الساهرين علي أمن الوطن وأمان المواطنين.. وأحيي تضحياتهم في مواجهة قوي الإرهاب والتطرف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.