الجمعة، 30 يناير، 2009

حينما تندثر الأخلاق !

حينما تغب عنا النخوة والشهامة وتندثر الأخلاق فما عليك إلا أن تقول سلاماً على الوطن ... بالأمس خرجت مع مجموعة من الأصدقاء والزملاء وكلنا على معرفة ببعض وبأخلاق بعض وصفات بعض وطبعنا معلوم للجميع ... ورغم هذا حدث ما أغضبني وجعلني أثور وأترك الجمع وأرحل عنهم ... فأتت علينا ونحن وقوف على باب إحدى المحال الخاصة بزميل لنا فتاتين وكنا حينها نتسامر ونتحاكى مع بعضنا ، وإذا بي أجد كل المجموعة تقريبا يعاكسون الفتاتين وبطريقة بها بجاحة وسفالة وتدني ، أنا فى حياتي ما عاكست فتاة قط والحمد لله على هذا ولا أرضى أن يفعل هذا معي أو أن أراه من زملاء أو أصدقاء أو من أي فرد يقف معي .. نعم الفتاتين أهلا نفسهما لتلك المعاكسات ووضعا أنفسهما بملبسهما ذريعة لهذا السلوك المنحط غير والأخلاقى ، لكن هذا ليس مبرر بالمرة لكي يكون رد فعل الشباب بأن يتطاولوا عليهما وبدلاً من أن ينصحوهما بالرفق واللين أو حتى يتجنبوهما فيحافظوا على أنفسهم من الخطأ والزلل ، يتمادوا في الخطأ وما كان منى إلا أن أثور عليهم بشدة وأترك المجلس وأرحل عنهم وللأسف من جاء منهم ليطيب خاطري جاء يتعلل بعذر أقبح من ذنب ... لا حول ولا قوة إلا بالله .. خاب ظني فيهم
نعم أنا جالستهم فبطعبي مرن وأخاطب وأجالس الجميع ودائماً أحرص على ألا يفرض أحد تلك الشخصية الهزلية عديمة الأخلاق علي في حوار أو جمع ما ، ولكن فلتت مني هذه المرة كما فلتت بعض الأحيان لكن تلك المرة تحديداً كانت الصدمة كبيرة في الرفقة وسلوك أفرادها .

بالأمس تذكرت مقولة دائماً كان يرددها أستاذي الدكتور طارق عماره أمين مساعد الحزب الوطني وأمين التنظيم بالحزب بمحافظة كفرالشيخ ، منذ خمسة أعوام حينما دخلت الحزب الوطني وكان هو أنذاك أمين الشباب .. كان دائماً في اجتماعاتنا يقول : " نحن بحاجة لإعادة القيم المندثرة ، وكان يطرد الكثير من الأعضاء الذين تدور حولهم شبهات أو يرى في أخلاقهم تجاوزات غير مقبولة .. لقد قادنا هذا الرجل وهذا الشاب لثورة قيمية رائعة تجلت في تكوين فريق عمل شبابي رائع وبه طموح وحب للناس وللمجتمع وللوطن ومتدين باعتدال ... للأسف افتقد الشباب هذا الرجل في أمانة الشباب وكسبته المحافظة ككل كأميناً مساعداً للحزب .... الله المستعان

يا رفاق أوقظوا تلك القيم المندثرة في عقولكم وضمائركم ، لا تكن مجرد خطواتكم تجاه تلك الوقاحات هو تجنبها بل كن صاحب دور وشهامة ومُروة ولا تخشى في هذا إلا وجه الله .. ليس مطلوب من الحكومة ومن الراعِ أن يقوم بكل شىء فهو لا يملك مصباح علاء الدين أو ملائكة أولي أجنحة مثني وثلاث ورُباع ، بل هو بشر مثلنا مثله .. أفيقوا يا رفاق ودائماً كن لصديقك : صديقاً صَدوق ولاتكن صديقاً مُصدق .

الله غالب

السبت، 24 يناير، 2009

بشائر الرئيس الأمريكي الجديد تهل علينا من جديد

لا شك أن تعيين الرئيس الأمريكي الجديد أوباما لعضو الكونجرس الأسبق جورج ميتشيل مبعوثاً خاصاً للشرق الأوسط نقطة فارقة في طريق المفاوضات بالشرق الأوسط ، فهذا الرجل الفذ والمفاوض الماهر والذي قاد التفارض التاريخي في أيرلندا الشمالية عام 1998 وكذا كان له أدوار تاريخية وصادقة إبان عهد الرئيس الأمريكي السابق كلينتون فيما يتعلق بالمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية وتقاريره التي كانت القوة والأساس الذي بنيت عليه اتفاقية خارطة الطريق لحل القضية الفلسطينية ، وهذا ما دعا إسرائيل للغضب وحساب الأنفس بدقة وبدون تهور علي أى خطوة قد تقدم عليها من الآن وصاعداً ، وهو ما يمثل لنا معشر العرب آفاق رحبة جديدة قد تكون بادرة خير لأمريكا الجديدة في علاقتها مع قضايانا الملحة في الشرق الأوسط .. ونعود لنقول الله الستعان .

الجمعة، 23 يناير، 2009

أسطورة طيار مقاتل أهديها للمناضلين بالكوفية ‏!‏

اليوم وأنا أقرأ جريدة الأهرام ولها مذاق خاص عندي فبها الكثير من الكتاب رفيعوا المقام والذين تستمتع لأرآئهم ومقالاتهم وسريعاً اجتزت الصحفات التقليدية ( الرياضية والفن والموسيقى وصفح الإعلانات ) وعُدت لكي أتصفح الصفحات الثابتة وكان أول ما دلفت له .. المقال الأسبوعي لفاروق جويدة ومن ثم طرقت باب إبراهيم حجازي والذي توقف النظر عنده كثيراً فشدتني كلماته وودت لو أقص عليكم المقال ... وقررت أن أقدم لكم جانب من المقال فى تلك السطور :

**‏ عندما أتكلم عن البطولات والأبطال وملاحم الشجاعة النادرة أشعر بحزن لأن هذه البطولات لم يجمعها فيلم سينمائي‏!.‏ أحزن لأن الأفلام الأمريكية رسمت وطبعت علي عقول ووجدان البشر في كل دولة بالعالم مفهوما واحدا‏..‏ الأمريكي سوبرمان لا يهزم ولابد أن ينتصر‏!.‏ فعلت السينما هذا في أفلامها العسكرية وأكدت هذا في أفلام الأكشن وهي تنتج والعالم يصدق والحقيقة غير هذا تماما‏!‏

الحقيقة علي أرض الواقع تقول إن العسكرية الأمريكية ما دخلت حربا إلا وخسرتها‏!.‏ حدث هذا في فيتنام وفي الصومال وفي لبنان والحرب العالمية الثانية أمريكا أنهتها بالقنبلة الذرية ولولاها لخسرت الحرب وموقعة بيرل هاربور التي مزق الطيران الياباني فيها الأسطول الأمريكي‏..‏ هذه الموقعة تؤكد أن أي مواجهة خسرتها العسكرية الأمريكية ومع هذا‏..‏ السينما الأمريكية غسلت عقول العالم في هذه النقطة والدنيا كلها بسبب هذه الأفلام تعتقد أنه لا بطولات إلا عند الأمريكان ولا شجاعة إلا لدي الأمريكان‏!‏

كنت أتمني ومازلت أتمني أن تقوم القوات المسلحة لأن الحكومة لن تفعل‏..‏ تقوم القوات المسلحة بإنتاج عدة أفلام عسكرية عن حرب أكتوبر وما سبقها في حرب الاستنزاف وملاحم الفداء التي صنعها المقاتل المصري‏!‏

أذكر والذي سأقوله حقيقة وقعت وليست تشنيعة أطلقها‏!.‏ أذكر ما قاله العالم عن عبقرية القيادة المصرية في اختيار موعد الحرب وفي أقصي درجات السرية التي أحاطت الاختيار ونفذت القرار‏!‏

الجبهة المصرية علي القناة يسودها الهدوء التام وبعيدا عن الجبهة تحركات عسكرية من مواقع التمركز المعتادة إلي مناطق في قلب الجنوب وفي أطراف الغرب وعندما تخرج وحدات عسكرية كبيرة من أماكن تمركزها المعتادة إلي غرب وجنوب مصر مبتعدة عن الجبهة فالأمر هنا إيحاء بأن المصريين ولا علي بالهم أن يفكروا يوما في الحرب‏!‏

الهدوء علي الجبهة والتحركات العسكرية لقوات بعيدا عن الجبهة كانت جزءا من خطة التمويه وسرية القرار وهذا الأمر جعل القيادة المصرية تترك وحدات عسكرية رمزية عربية كانت علي الجبهة وأصبح صعبا إخلاؤها لأنه مطلوب الإيحاء للعدو بحالة الهدوء علي الجبهة وهذا ما جعل القيادة تترك وحدة عسكرية عربية رمزية أظنها سرية وربما أقل‏..‏ تركتهم القيادة حتي لا تثير بتحريكهم عن الجبهة أي انتباه للعدو‏!.‏ تركتهم القيادة وهي لا تدري ماذا سيكون رد فعلهم؟

في الثانية من بعد ظهر‏6‏ أكتوبر بدأت الضربة الجوية ومعها تحضيرات المدفعية‏..‏ جحيم قادم من الغرب إلي الشرق‏!.‏ صوت الطائرات التي اخترقت حاجز الصوت وانفجارات دانات المدفعية المصرية القادمة من غرب القناة إلي شرقها‏..‏ الصوت فقط ولا شيء إلا الصوت جعل الوحدة الرمزية العربية‏..‏ تصرخ قائلة‏:‏ هادي ما حرب‏..‏ هادي جهنم وحدث ما حدث وعيب أن أتكلم فيه‏..‏ ما علينا من هذا كله لأن عندي ما هو أهم أتكلم فيه‏!‏

الذي أريد الكلام عنه اليوم الرائد طيار عبدالمنعم مرسي حماد وأظنه المقاتل الوحيد في مصر الذي حصل علي وسامين نجمة شرف‏..‏ الأول من الرئيس جمال عبدالناصر والثاني من الرئيس السادات‏..‏ وللعلم وسام نجمة الشرف هو أرفع وسام عسكري مصري وبطلنا حاصل علي وسامين‏!‏

البطل الأسطورة الطيار عبدالمنعم مرسي حماد‏..‏ فوجئ مثلما فوجئ وانظلم جيشنا عموما وقواتنا الجوية تحديدا‏..‏ الكل فوجئ بالعدو الصهيوني يضرب جميع قواعد مصر الجوية ومطاراتها في وقت واحد صباح يوم‏5‏ يونيو‏1967‏ وفي أقل من نصف ساعة تدمرت المطارات وأغلب الطائرات وانتهت الحرب قبل أن تبدأ لأن قوات برية بلا طيران يحميها صعب أن تصمد في معركة‏!‏

الطيران الصهيوني يتحرك براحته في سماء مصر التي فقدت مطاراتها وأغلب طائراتها وأصعب ما يواجه مقاتلا أن يخسر معركة دون أن يضرب طلقة واحدة وهذا ملخص ما حدث لجيش مصر في هزيمة يونيو‏1967!‏

المكان‏..‏ مطار أبوصوير والدمار لحق ممراته وعلي الأرض طائرات مصرية لكن إقلاعها مستحيل لأن الممرات تم تدميرها وأقصي مسافة سليمة في الممر طولها أقل من‏500‏ متر وهذه المسافة لا تسمح بإقلاع طائرة لأن أقل مسافة إقلاع علي ممر هي ألف متر‏!‏

الطيار الشاب الشجاع يجري الدم في عروقه غضبا وهو يري بعينه المجردة طائرات الصهاينة تمرح وتلهو وتعربد في سماء مصر‏!‏

الطيار البطل اتخذ قرارا ولم تكن في الدنيا قوة بإمكانها إثناؤه عنه‏!‏

قرر الإقلاع بطائرته المقاتلة ميج‏21‏ والدخول في معركة مع طائرات العدو الصهيوني‏!‏

طيب‏..‏ كيف يقلع بطائرته والممر أقل من‏500‏ متر ومستحيل أن تسمح هذه المسافة بإقلاع طائرة عن الأرض‏!‏

رغبة البطل في قتال العدو وشجاعة البطل الفائقة والإحساس بحتمية المهمة كل هذه الأمور وقبلها وبعدها الإيمان المطلق في قدراته وفي عدالة قضيته‏..‏ كل هذه الأحاسيس وهذا الإيمان دفعت بالمقاتل الأسطورة إلي الإقدام علي تصرف هو الوحيد الذي يسمح له بالطيران وهو الوحيد الذي يحمل معه الموت‏!‏

في هذه اللحظات الموت لا يخيف من امتلك الإيمان المطلق بالنفس وفي الله وبالله‏!.‏ بطلنا أدار الطائرة وقام بتشغيل ماكينتها علي السرعة القصوي للطائرة في الوقت الذي هو فيه ممسك علي فرامل الطائرة وفي لحظة محددة ترك الفرامل لتنطلق الطائرة كالطلقة علي الممر وفي لحظة جذب عصا القيادة إلي أعلي لترتفع الطائرة في الجو قبل أن يقطع الـ‏500‏ متر‏!‏

الذي قام به الطيار المصري المقاتل لأجل الإقلاع من ممر طوله‏500‏ متر هو بكل المقاييس شجاعة هائلة لرجل يمتلك أعصابا فولاذية‏..‏ أما الذي قام به بطلنا فهو أسطورة شجاعة وفداء‏!‏

الطائرة الميج‏21‏ التي كان مستحيلا إقلاعها باتت موجودة في السماء وهذه معجزة لكن الإعجاز تلك المعركة الجوية التي دخلها الرائد طيار عبدالمنعم حماد ضد‏8‏ طائرات إسرائيلية‏!‏

لا في الحرب العالمية الثانية ولا في أي حرب دخلت طائرة بمفردها معركة مع‏8‏ طائرات‏..‏ لكن هذا حدث يوم‏5‏ يونيو وفوق مطار أبوصوير والطائرة المصرية ميج‏21‏ بطيارها الأسطورة عبدالمنعم حماد دخلت واشتبكت والطيارون الصهاينة في ذهول من هذا الطيار وشجاعته‏!‏

المقاتل البطل أسقط أول طائرة إسرائيلية بصاروخ مباشر مزقها أشلاء وقبل أن تطوله طائرات العدو أفلت بمناورة أكبر بكثير من إمكانات وكفاءة الطائرة بالقياس إلي الميراج والفانتوم‏!‏

أفلت الطيار المصري الأسطورة بمناورة رائعة معها فقدته الطائرات المطاردة وبينما هي تبحث وتلهث وراءه فوجئت به يصطاد طائرة أخري بصاروخ آخر من مسافة قريبة تؤكد كفاءة هائلة لطيار وشجاعة نادرة لهذا الطيار الذي في صدره قلب لم يسمع عن خوف‏!‏

بعد سقوط الطائرة الثانية للعدو هربت الطائرات الست ولم يكن بمقدور بطلنا أن يطاردها لأن وقوده بدأ ينفد بعد المعركة الشرسة التي خاضها والمسافة بينه وبين المطار مازالت بعيدة والوضع يزداد حرجا وفي مثل هذه الظروف التعليمات واضحة ومحددة‏..‏ القفز بالبراشوت من الطائرة التي ينفد وقودها‏!‏

اختبار آخر وجد بطلنا الأسطورة نفسه أمامه وأبت شجاعته أن يختار الحل الأوحد وهو البراشوت‏!.‏ رفض ذلك لعلمه أن سقوط طائرة معناه حرمان مصر من طائرة وخسارة مصر لطائرة في وقت صعب فيه استعواض فردتين كاوتش في طائرة‏!‏

الطيار المصري الشجاع رفض القفز بالبراشوت ليضمن حياته علي حساب طائرة مقاتلة مصرية‏!.‏ رفض وقرر الهبوط في مطار ممراته مدمرة‏!.‏ رفض لعلمه أن معظم طائرات مصر تم تدميرها ومصر في أشد الحاجة لأي طائرة‏!‏

رفض وقرر التحالف مع المستحيل لأجل الهبوط في سلام‏..‏ مثلما تحالف هو والمستحيل لأجل الإقلاع والطيران‏!‏

أن تحاول الهبوط بطائرة وقودها نفد تقريبا‏..‏ مستحيل‏!.‏ وأن تهبط في مطار بطائرة وقودها ينفد أو نفد وممرات المطار مدمرة‏..‏ فهذا بعد المستحيل بمستحيل‏!‏

المستحيل وما بعد المستحيل لم يأبه بهما الطيار المقاتل البطل عبدالمنعم مرسي حماد‏..‏ الذي سيطر علي طائرته وهبط بالفعل علي أول الممر المدمر‏..‏ لكن القدر اختار للبطل الشهادة‏!‏

الطائرة وقعت في حفرة هائلة وخرجت الروح الشجاعة إلي بارئها في الموعد المحدد بالضبط‏.‏

هذه واحدة من عشرات المئات من قصص البطولات النادرة والشجاعة الفائقة للمقاتلين المصريين في الحرب المقدسة ضد العدو الصهيوني‏...‏

مصر لم تتأخر لحظة ولن تتأخر لحظة عن واجبها وعن قدرها‏!‏
شتيمة الصغار ومواقف الصغار لم ولن تغير الحقيقة‏..‏ حقيقة أنه لا قوة ولا حرب إلا بمصر‏..‏ وإن كانوا في شك يجربوا‏..‏ والبركة في جيش قطر‏!‏

تحية إلي روح شهيدنا البطل الأسطورة عبدالمنعم حماد‏..‏ وتحية لأرواح كل الشهداء الأبرار‏!‏

تحية إلي جيش مصر العظيم في الأمس وفي اليوم وفي الغد وكل غد‏.‏

الثلاثاء، 20 يناير، 2009

حصاد القمة الاقتصادية العربية بالكويت

المتابع للقمة العربية الاقتصادية التي انتهت أعمالها اليوم بالكويت سيرى أنها أحد أنجح القمم العربية في السنوات الأخيرة، ففي ظل الشقاق والتشرذم الحالي بين الصف العربي، شهدت القمة عودة الوفاق بين الدول العربية وإذابة هذا الجبل الجليدي الكبير الذي تكون في الأيام الماضية على خلفية العدوان الإسرائيلي الجائر على غزة، وكما شاهدنا فعلى الرغم من أن القمة كانت اقتصادية في المقام الأول فإنها تحولت لقمة سياسية اقتصادية لمناقشة الوضع في غزة وسُبل التعامل معه .
وقد أجمعت الدول العربية في هذا المؤتمر قاطبة على تولي مصر جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية وعقد اجتماع للفصائل الفلسطينية نهاية الأسبوع بالقاهرة، وأنا أرى أن هذا أفضل فكثرة الأطراف التي كانت ترعى الملف شتت الموقف وأعاقه أكثر مما أفاده إن كان أفاده، وبالطبع كان هناك من يرعى الموقف في الخفاء وبصورة غير مباشرة ... لكن الآن أصبحت الدول العربية ملزمة بهذه النقطة كما أصبحت الفصائل الفلسطينية أمام خيار واحد وهو الاتجاه نحو المصالحة في القاهرة بدلاً من السعي نحو مكاسب لفصيل عن الآخر قد يحققها طرف آخر من الأطراف العديدة اللاعبة في إدارة الصراع الفلسطيني في الفترة الأخيرة ومنها سوريا وقطر على سبيل المثال . 
 أيضًا خرجت الدول العربية بثلاثة مشاريع لقوانين تخص غزة منها ما يخص إعادة إعمار غزة والرعاية الصحية وغيره ، ولعل الأهم هنا التعهد بإنشاء صندوق إعادة إعمار غزة والذي رصد العرب له 2 مليار دولار تبرعت المملكة العربية السعودية وحدها بمبلغ مليار دولار أي نصف المبلغ المطلوب لإعادة الإعمار .
أما عن القرارات الاقتصادية فلعل أهمها : الصندوق العربي للمشاريع الصغيرة والذي رصد له مبلغ 2 مليار دولار هو الآخر وتبرعت الكويت برأسمال 500 مليون دولار لهذا الصندوق .
أيضًا أرى أن أهم القرارات التي طُرحت هو مشروع الربط البري الموحد بين الدول العربية. 
وكذا الربط الكهربائي الموحد، وأشير هنا إلى أن مشروع الربط الكهربائي الموحد قد ينتهي خلال عامين أو ثلاثة لأن أغلب الربط بين أغلب الدول قد تم بالفعل وستكونا مصر والسعودية مركزا هذا المشروع الكبير. 
أيضًا الاتحاد الجمركي العربي : وهذا بالذات من أحد أهم المشاريع فقد خرج حلمه فى عام 2005 وهو بادرة وخطوة أولى لتفعيل السوق العربية المشتركة وتم إعادة بلورة تفاصيل وبنود هذا المشروع في تلك القمة ليبدأ العمل على تنفيذها من العام القادم إن شاء الله. 
 هكذا أرى أن تلك أهم البنود التي خرجنا بها من القمة

ملحوظة : تم الاتفاق على استمرار هذه القمة لتعقد بصفة دورية كل عامين وستسضيف مصر القمة المقبلة .


نقول الحمد لله وأمجاد يا عرب أمجاد

الاثنين، 19 يناير، 2009

رُب ضارة خير : جهود للمصالحة العربية في قمة الكويت

رب ضارة خير
فقمة الكويت الاقتصادية العربية اليوم والتي شهدت أكبر تجمع لقادة وزعماء الدول العربية منذ سنوات .. حملت بشرى خير بإعادة المصالحة ورأب الصدع بين الأشقاء العرب وتحديداً " مصر وسوريا ، سوريا والسعودية ، مصر وقطر "
وهذا يتضح عبر الدعوة المفاجئة من أمير الكويت لرؤساء تلك الدول لجلسة مغلقة بعد الجلسة الافتتاحية للقمة للمصالحة والتي وجدت صدى طيب من قبل زعماء ورؤساء تلك الدول ... نسأل الله الفلاح لتلك الجهود .
وهنا تقرير من تلفزيون BBC

الأربعاء، 14 يناير، 2009

حصاد الأيام الماضية

بفضل من الله انتهيت يوم الإثنين من امتحانات دبلوم دراسات عليا في مجال الإعلام بجامعة حلوان والإمتحانات بدأت من يوم 4 يناير وانتهت يوم 12 يناير في 6 مواد وانتهوا جميعاً على خير ويتبقى لي في الدبلومة 3 مواد فقط حيث أن اجتياز الدبلومة يشترط النجاح فى 9 مواد وقد سجلت 3 مواد في التيرم الثاني كي أنتهي وربما لو أراد الله ألا أوفق في النجاح بمادة من مواد التيرم الأول أن تنزل لي في التيرم الثاني وأمتحنها مع الثلاثة الآخرين ... المهم كنت طوال تلك الفترة مُقيم بالقاهرة وهذا سر تغيبي عن التدوين .

أخيراً ولله الحمد اشترتيت جهاز حاسب آلى جديد بالأمس من شركة كمبيو سمارت بمول سوق العصر بعين شمس وأبلغكم أني توجهت لعائلة amd أخيراً وأعتقد أنه كان خيار موفق والحمد لله .

لا أعرف ماذا تريد قطر ؟ تريد أن تهوى المنطقة في خلاف وفرقة أكثرمن هذا ؟! أم ماذا تريد ؟ عجباً لهذه الدولة العربية التي كنا نحسبها من المخلصين لقضايا العروبة ( والله أعلم على كل حال ) ....

خسارة الزمالك من نادى الأهلي في مبارة القمة الأخيرة يوم الأحد الماضي أحزنني للغاية على الرغم من كوني لست بزملكاوياً ولا أهلاوياً فقد كنت أتمنى انتصار الزمالك حتى يفيق من كبوته الطويلة ويعود كقلعة رياضية مصرية خلاقة تدعم التنافس الشريف بين الأندية المصرية .

في الأيام الماضية اتصل بي زميل وهو أحد القيادات الشابة في الحزب الوطني بكفرالشيخ ( أنا أيضاً من كوادرالحزب الوطني ) لكي يسألني عما إذا كان متاح لي أن أصاحب الوفد الذي سيذهب لإيصال تبرعات كفرالشيخ لأهالينا في غزة والتي أشرف الحزب الوطني على تجميعها ولكن للأسف كنت في إمتحانات .. كنت أتمنى لو أتيحت لي الفرصة ، عامة أعتقد أنه قد تتوفر فرصة أخرى في الأيام القادمة وسأسعى للذهاب وقتها مع الوفد حتى أشارك ولو باليسير .. قد يتساءل البعض عن سر حرصي على الذهاب وهو باختصار أود أن أستغل الفرصة لكي أرى الحقائق بنفسى بعينى لأنقلها لكم بدون تزييف ... هكذا كما أرى .

الفترة القادمة يا رفاق ستشمل مرحلة جادة في العمل إن شاء الله .. فإحدى الزميلات أنهت كتابها عن برنامج جمب وهو ثاني أجزاء المشروع الضخم الذي أشترك فيه مع رفاق الخير في مجتمع لينوكس العربي كما أن أحد الزملاء قارب على الإنتهاء من كثير من الأعمال المكلف بها وهذا شيء مُبشر للغاية ... عامة أبشروا : خلال هذا الشهر ستجدوا مجموعة كتب عربية جديدة على شاكلة كتابي ( التحديد في جمب )