الثلاثاء، 26 يناير، 2010

وتبقين يا مصر فوق الصغائر

يوم الخميس القادم إن شاء الله سيكون العرب على موعد مع نهائي مُبكر لبطولة الأمم الأفريقية المنعقدة في أنجولا حالياً وسعياً من شخصي الفقير للمساهمة في وأدِ كل  المشاعر التي نجمت عن الأحداث التي مرت من قبل - قُمت بتسجيل هذه القصيدة التي كتبها الشاعر فاروق جويدة إبان هذه الأحداث سعياً منه لترشيد وتوجيه شعوب الدولتين الشقيقتين نحو عدوهم الحقيقي ويدعوهم للترفع عن الصغائر .
وها أنا سجلت هذه القصيدة وأتمنى أن يحوز الإلقاء إعجابكم وأثق في أن القصيدة لشاعرنا الكبير فاروق جويدة ستلقى القبول لدى الجميع 
تفضلوا بتحميلها الآن من هـــنـــــــــــا
وعذراً على أي خطأ قد تجدونه مني في الإلقاء لطول القصيدة وعدم توفر الوقت اللازم لمراجعتها 
ملحوظة هامة : القصيدة بالصيغة الحرة ogg وأي قصيدة أو تسجيل صوتي أو مرئي لي بعد ذلك ستجدونه بهذه الصيغة الحرة إن شاء الله ولمستخدمي أنظمة ميكروسوفت ويندُز فلكي يُضمن تشغيل هذه الصيغة وكل صيغ الصوت والصورة أنصحكم بتحميل هذا البرنامج الحر والمجاني vlc 

هناك 18 تعليقًا:

  1. http://www.youtube.com/watch?v=QBGuCnYeicE
    أسمع الاغنية ديه

    ردحذف
  2. دمت مميز اخي الحبيب احمد عبد الرحمن

    اتمنى لك كل التوفيق

    اخوكم احمد من فلسطين

    ردحذف
  3. الفاضلة : مدام منى
    أكرمك الله وشكراً على الأغنية

    ==================

    الأخ الفاضل أحمد
    أكرمك الله وأشكرك يا غالي يا حبيب على الزيارة والطلة الكريمة وعساك يا رب بكل خير وبركة

    ==============
    السادة الكرام عذراً وجدت بعض الأخطاء في التشكيل البسيطة في التشكيل لكن هذا راجع لأني لم أحصل على فرصة مناسبة لمراجعة القصيدة ولأن النسخة التي معي لم تكن مشكلة وكان هناك ألفاظ تحتمل أكثر من نطق ولم أدقق في القراءة فقد طالعتها مرة على السريع قبل تسجيلها

    وإن شاء الله سأحاول تسجيلها مرة أخرى

    ردحذف
  4. ولا مجال لصوت أقوى من هذا بالمناسبة فأنا لا أسجل باستوديو بل في البيت

    ردحذف
  5. رائع يأاحمد كعادتك واتمنى ان اسمع بصوتك قصة راشيل للشاعر نزار قبانى وهذه هى كلماتها

    اكتب للصغار
    للعرب الصغار حيث يوجدون
    له على اختلاف اللون .. والأعمار والعيون ..
    اكتب للذين سوف يولدون ..
    لهم أنا اكتب .. للصغار
    لأعين يركض في إحداقها النهار
    أكتب باختصار
    قصة إرهابية مجنده ..
    يدعونها راشيل
    قضت سنين الحرب في زنزانة منفرده
    كالجرذ .. في زنزانة مفردة .
    . شيده الألمان في براغ
    كان أبوها قذراً من أقذر اليهود ..
    يزور النقود ..
    وهي تدير منزلاً للفحش قي براغ
    يقصده الجنود .
    . وآلت الحرب الختام
    وأعلن السلام
    ووقع الكبار
    أربعة يلقبون نفسهم كبار
    صك وجود الأمم المتحدة..
    .. وأبحرت من شرق أوروبا مع الصباح
    سفينة تلعنها الرياح
    وجهتها الجنوب
    تغض بالجرذان .. والطاعون .. واليهود
    كانوا خليط من سقاطة الشعوب
    من غرب بولندا ،
    من النمسا من استمبول من براغ
    من آخر الأرض .. من السعير
    جاؤوا إلى موطننا الصغير
    موطننا المسالم الصغير
    فلطخوا ترابن
    ا وأعدموا نساءنا
    ويتموا أطفالنا
    ولا تزال الأمم المتحدة ..
    ولم يزل ميثاقها الخطير
    يبحث في حرية الشعوب
    وحق تقرير المصير
    والمثل المجردة ..
    فليذكر الصغار
    العرب الصغار حيث يوجدون
    من ولدوا منهم ، ومن سيولدون
    قصة إرهابية مجنده
    يدعونها راشيل
    حلت محل أمي الممددة
    في أرض بيارتـنا الخضراء في الخليل
    أمي أنا الذبيحة المستشهدة ..
    وليذكر الصغار ..
    حكاية الأرض التي ضيعتها الكبار
    والأمم المتحدة ..
    *
    أكتب للصغار
    قصة بئر السبع ، واللطرون والجليل
    وأختي الفتيل
    هناك ، في بيارة الليمون أختي القتيل
    هل يذكر الليمون في الرملة ..
    في اللد ..
    وفي الخليل..
    أختي التي غلقها اليهود في الأصيل
    من شعرها الطويل
    أختي أنا نوار ..
    أختي أنا الهتيكة الإزار ..
    على ربى الرملة والجليل ..
    أختي التي مازال جرحها الطليل
    مازال بانتظار
    نهار ثأر واحد .. نهار ثأر
    على يد الصغار
    جيل فدائي من الصغار
    يعرف على نوار..
    وشعرها الطويل
    وقبرها الضائع في القفار .
    . أكثر مما يعرف الكبار ..
    *
    أكتب للصغار أكتب عن يافا ، وعن مرفئها القديم

    عن بقعه غالية الحجاز
    يضيء برتقالها .. كخيمة النجوم
    تضم قبر والدي .. وأخوتي الصغار
    هل تعرفون والدي
    واخوتي الصغار ؟
    إذا كان في يافا لنا
    حديقة .. ودار
    يلفها النعيم ..
    وكان والدي الرحيم
    مزارعا شيخاً ، يحب الشمس والتراب
    والله ، والزيتون ،والكروم
    كان يحب زوجه
    وبيته ..
    والشجر المثقل بالنجوم ..
    وجاء أغراب مع الغياب
    من شرق أوروبا .. ومن غياهب السجون
    جاؤوا كفوج جائع من الذئاب ..
    فأتلفوا الثمار
    وكسروا الغصون
    وأشعلوا النيران في بيادر النجوم
    والليل في وجوم
    واشتعلت في والدي كرامة التراب ..
    فصاح فيهم : اذهبوا إلى الجحيم لن تسلبوا أراضي يا سلالة الكلاب !..
    .. ومات والدي الرحيم
    بطلقة سددها كلب من الكلاب
    علية ، مات والدي العظيم
    في الموطن العظيم
    وكفة مشدودة شدا إلى التراب
    فليذكر الصغار ..
    العرب الصغار حيث يوجدون
    من ولدوا منهم .. ومن سيولدون
    ما قيمة التراب ..
    لأن في انتظارهم معركة التراب ..
    دمت بود

    ردحذف
  6. شكراً على القصيدة
    بوركت

    ردحذف
  7. حاولت استمع لقصيده

    بس للاسف ما قدرت

    مع اني الرابط الاول فتح معاي

    بس رابط تحميل القصيده ما اشتغل!

    ردحذف
  8. الفاضلة مها ..
    في أقرب فرصة إن شاء الله سألبي طلبك

    ===========
    غير معرف
    ولك مثل ما دعيت به إن شاء الله

    ==========

    الفاضلة أقصوصة
    أبلغيني عن مواقع الرفع المجانية المسموح لها عندكم في الإمارات
    أو تستطيعي المرور له عبر بروكسي

    ردحذف
  9. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أعرف القصيدة حينما نُشرت بالصحف
    والمنتديات ولكنى كنت أود سماعها
    بألقاءك انت :للأسف عندى مشكلة
    بالجهاز لا يقبل أى برامج جديدة
    ولا يُشغل اى صيغة الا أم بى ثرى
    او الويندوز ميديا بلير الا يمكن
    أن ترفعها بنفس الطريقة لرفعك
    ملف الاغانى الوطنية لشادية ؟
    شكراً لمجهودك استاذ أحمد ودعواتى
    لك بالتوفيق فى عملك وحياتك

    ردحذف
  10. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الفاضلة دكتور نور
    تم تلبية طلبك بوضع نسخة بمعيار mp3
    والحقيقة لقد نفذت هذا الطلب على مضض لأن هذه الصيغة المملوكة تمارس ممارسات احتكارية كثيرة ولو كانت أوطاننا العربية أو النامية تطبق معايير حماية الملكية الفكرية وما يرتبط بها لأرهقتنا تلك الصيغة ومن ضمن بنودها على سبيل المثال أني سأكون مجبر على دفع دولار لكي ملف صوتي أضعه بهذه الصيغة .. أرأيت الاحتكار ؟!
    العالم كله يتجه الآن للصيغة الحرة والمجانية Ogg وهي من ستسود في الأعواد القادمة إن شاء الله بجودة ملفات الصوت الخاصة بها وكذا ملفات الفديو مع تطويرها الدائم والذي ترعاه مؤسسات كبيرة منها ردهات ومودزيلا وكذلك برخصتها الحرة والمجانية

    لذلك علينا أن ننشر هذه الصيغة ونستبدلها بكل الصيغ المملوكة التجارية الأخرى
    وكذلك ما رأيك بأن تستبدلي نظام تشغيلك ويدُز بآخر مجاني واسمه جنو/لينُكس وأأمن وأقوى ؟

    على كل حال لقد نفذت طلبك
    دمتِ بكل ود

    ردحذف
  11. نسيت أن أقول لك
    ممنون لك بشدة على ثقتك في بحرصك على تحميل القصيدة بصوتي

    ردحذف
  12. بالمناسبة ليس مضضي من تحقيق طلب لكِ .. بالعكس أنا سعيد جداً بهذا لكن ضيقي هو من الصيغة فقط ومدى انتشارها على الرغم من الممارسات الاحتكارية التي يمارسها مالكيها

    ردحذف
  13. مصر تاج فوق رأس الجميع

    ردحذف
  14. ألفاضل : sharm
    صدق لسانك
    مصر تاج وأي تاج
    شرفني مرورك الأول عندي

    ردحذف
  15. جميلة من فاروق جويدة وإلقاء رائع حقًا منك يا أحمد
    لكن أرى أن صدى الصوت مرتفع قليلا :)

    ردحذف
  16. الله يبارك فيك يا محمود
    صدى الصوت تأثير وضعته بعد تسجيل القصيدة عن عمد لأداري بعض الأخطاء التي نتجت عني أنا فمعذرة

    ردحذف
  17. قصيدة رائعة يا احمد
    انتقاء ممتاز لشاعر أحبة و أحترمه و أتابع مقالاتة في جريدة الأهرام كل جمعة
    أنا سمعتها من ساعة ماعرضتها علينا في المجتمع و لكني لم أدخل المدونة سوى اليوم

    ملاحظتي أنها كانت يجب ان تلقى بطريقة بها نوعا من الحماسة او من الانفعال ... يعني زى ما قال محمد نجم قبل كده

    سلام

    ردحذف
  18. أهلين أبو خليل
    أغلب المواضع وأماكن القصيدة أراها لا تتلب الحماسة بالمرة هناك أشطر معينة فقط هي من تحتاج لحماس أزيد وبعضها أعطيته هذا الحماس والآخر لم أعطه ..لربما هذا ما أعطى هذا الشعور

    دمت يا باشا وأخبار الحياة معك غيه ؟

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.