الاثنين، 4 يناير، 2010

حصاد إخباري

تم بالأمس تغيير وزاري محدود للغاية وتم أداء اليمين اليوم أمام السيد رئيس الجمهورية وشمل التغيير وزارة التربية والتعليم والتي تركها دكتور : يسري الجمل ليخلفها الدكتور : أحمد زكي بدر الدين ، وكذا الدكتور علاء الدين محمد فهمي أحمد وزيراً للنقل، وأيضاً شمل التعديل تغيير خمسة محافظين
ليس لي تعليق على التغيير والتعديل سوى أني أتمنى أن يكون خير ، وشخصياً لم أكن أطمح في تعديل وزاري واسع النطاق .. فما زلت مصراً على أن حكومة نظيف الحالية هي أفضل حكومة مرت على مصر في عصرها الحديث والإنجازات التي شهدتها مصر برغم أي سلبيات ورغم أن العالم مر بأزمة مالية طاحنة العام المنقضي ومر بأزمة غذاء قبلها بعامين وكذا أزمة طاقة إلا أن الحكومة خرجت بأقل الخسائر الممكنة وزيادة معدل النمو خير شاهد على ما أقول .

كذلك انقضى العام المنصرم على زيادة ونجاح للبورصات العربية وقدرة على التعافي من جديد وقاد هذا النجاح البورصة المصرية التي كانت صاحبة أكبر الارتفاعات بين البورصات العربية بمقدار 35% تبعتها بورصة السعودية بمقدار ارتفاع قدره 28% ، وهذا مؤشر آخر يدلل على قوة الأداء الاقتصادي للحكومة المصرية . 
====================
نسيت أن أعلق منذ فترة على زيارة أحمد نظيف مع وفد كبير لأثيوبيا وإعلانه عن حزمة مشاريع واستثمارات مصرية بها في إطار سعي مصر المتزايد لاحتضان دول منبع النيل لكي لا تلعب إسرائيل في تلك المناطق التي تدخل ضمن إطار الأمن القومي لمصر ، جدير بالذكر أن مصر كثفت في العامين الماضيين مشاركتها بقوات حفظ السلام الدولية وتحديداً كانت أغلب تلك القوات في دول حوض النيل وهو ما يُعطي بعداً آخر لمدى تفكير القيادة المصرية وإلى أنها لم تترك تلك الدول لإسرائيل لكي تفرض هيمنتها عليها .
====================
النائب العام يواصل إشرافه على التحقيقات التي تجرى مع وزير الإسكان السابق : إبراهيم سليمان بشأن اختلاسه وخيانته للأمانة واستيلائه على المال العام والقضية تحولت لقضية جنائية وواضح أنه متورط ولن ينجو من العقاب .. نسأل الله من تلك الخطوة أن تكون خير واعظاً لمن تُسول لهم أنفسهم بالاستيلاء على أموال ومقدرات الوطن .
====================
لا شك أن زيارة خالد مشعل للسعودية وإعلانه من هناك أن حركة حماس ماضية في اتفاق المصالحة الفلسطيني الذي قدمت ورقته مصر ورعته شهوراً وكان مفترضاً أن توقعه حماس بعد أن وافقت عليه هي وكل الفصائل في 15 أكتوبر الماضي لكنها وفجأة رفضت التوقيع عليه - لا شك أن تغير بوصلة الحركة يعطي دلالة على أن خطوات الضغط التي مارستها مصر على الحركة أتت ثمارها وبدأت الحركة تفيق من تفكيرها المغلق وارتمائها في أحضان إيران ولعلها تكون فهمت أن مصلحة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الوحدة والمصالحة الداخلية وليس هذا التشرذم  . نسأل الله خيراً 
===================
 المنتخب المصري لكرة القدم فاز اليوم في آخر مباراة ودية له قبل أمم أفريقيا وأنا شخصياً مستبشر خير بالمنتخب وبالمناسبة اللاعب جدو هذا منذ زمن وأنا أرى أنه يستحق الدخول للمنتخب لأنه قوي ويملك ومهارة وسريع وطريقة لعبه تشبه محمد أبو تريكة بالإضافة إلى أنه أسرع من أبو تريكة .. على كل حال ربنا ينصرهم يا رب

هناك 5 تعليقات:

  1. أحمد
    بما أن عملى مرتبط بأطفال وأمهات وأولياء أمور مختلفى الفئات والثقافات
    فقد فرح البض وغضب الاخر من هذا التغيير المحدود
    فرح البعض عندما أخبروا بأن من يتناول التطعيم بالمدارس يجب أن يتعرض للضرب وهذه حادثة وقعت بالفعل فى إحدى القرى الفقيرة
    وغضب البض وخاف أيضا لان وزير التربية والتعليم السابق قد أقر دمج الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة ( فئة المعاقين )ضمن فصول عادية بالمدارس على أن لا يقل درجة ذكاء الطفل عن 52 درجة
    فرح وهلل الجميع لأن أخيرا أولادنا من تلك الفئة سينالون حقهم فى التعليم العادى و حقهم فى الحياة
    لا اعرف لمن ارضى هؤلاء أم هؤلاء
    فجرفتنى تلك المشاعر المتناقضة وإقتنعت بها وبتناقضها
    وأخيرا أقول
    لن ياتى مسؤلا يرضى عن قراراته جميع الفئات
    ولن يأتى مسؤلا تجتمع فيه كل القرارات الصائبة
    تحياتى لك يا جامع الحصاد
    فقد أحسنت الجمع وأحسنت الإختيار

    ردحذف
  2. عفوا قابلتنى اخطاء فى الكتابة
    أقصد من يمتنع عن التطعيم

    ردحذف
  3. منذ أكثر من 20 سنه كان لدي عدد هائل من مرافعات الدفاع عن الحكومة كلما صادفت احد يعترض ويوبخ حال مصر والمصريين ولكن اكتشفت اني كنت مخطأه جدا جدا منذ شهر تقريبا

    ردحذف
  4. توقعت تغيير وزير التربية والتعليم بعد ازدياد السخط عليه فى الاونة الاخيرة فمنظومة التعليم فى مصر تحتاج الى اعادة نظر خاصة التعليم قبل الجامعى المشكلة انه مفيش سياسة ثابتة بمعنى ان كل وزير بيجى بأجندة معينة يحاول تحقيقها ثم يأتى وزير اخر ينفذ سياسته هو ولا يبدأ من حيث انتهى الاخر بل يبدأ من جديد على كل حال نأمل خير فى دكتور احمد ذكى بدر
    كما نأمل ان يزيد الاهتما بالبث العلمى اكثر من ذلك وان يتم انشاء وزارة خاصة بالبحث العلمى لان البحث العلمى هو مفتاح تقدم الشعوب
    تحياتى

    ردحذف
  5. بنت النيل :
    كلامك سليم
    إرضاء الناس غاية لا تُدرك

    ===================
    smart vision دكتور هاله فاروق

    ذكرتني بحكاية وقعت قديماً بين سعد زغلول وعباس العقاد حيث سأل زغلول العقاد سؤالاً " أتعلم ما هي آفتنا ؟ فرد عباس العقاد طالباً الإجابة فقال له سعد باشا زغلول : إن آفتنا أننا نتعمد أن نحاسب الحكام قبل أن نحاسب أنفسنا "
    تخيلي يا دكتور كان من يقول هذا هو المناضل المصري سعد زغلول ويقوله وقت الاحتلال وحكومة فاسدة ورغم كل هذا قاله

    للأسف لقد تطبعنا بصفة التواكل ، نريد أن يأتي الجميع ليفعل لنا ما يريد ونحن جلوس
    يظن الناس أن الحكومة مسؤولة عن الفرد من المهد إلى اللحد وهذا حتى ليس في قاموس الإسلام

    على كل حال هذا لا يمنع أن الحكومة لها أخطاء ولكن إغراق النفس في جلد الغير بدون إصلاح النفس أولاً سلوك غير محمود

    دمتِ بكل خير دكتور: هاله

    =====================
    دكتور مهما : الحقيقة المهم أن نصبر للأسف نحن نظن أن السياسة تلك بضغطة زر ستتحول إلى واقع جديد وهذا غير صواب السياسات التعليمية بحاجة إلى 20 عاماً لكي تؤثر والرجل لم يكمل 4 سنوات

    له إنجازات لا يمكن إنكارها مثل إلغاء تولي حملة دبلوم المعلمين وظائف إدارية وإلغاء عمل من لا يحمل تربوي ونظام الثانوية العامة الجديد هو نظام جيد لكنه بحاجة لصبر

    أنا شخصياً أتوقع أن تغييره كان لضعف تعامله مع أزمة إنفلونزا الخنازير وهو بالفعل كان ضعيف للغاية في التعامل مع الأزمة

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.