الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

المتحف المصري الكبير وعودة للتاريخ


بالأمس افتتحت السيدة سوزان مبارك المرحلتين الأولى والثانية من المتحف المصري الكبير والذي تحدثت عنه هنا مراراً وتكراراً بأنه ثروة مصرية قادمة بإذن الله وبأنه أعظم مشروع ثقافي في القرن حسبما قالت هيئة اليونسكو ، هذا المشروع الثوري باهظ الكلفة ليس الكلفة التاريخية والثقافية فقط بل إن حجم الأعمال الإنشائية والهندسية به جعلته يحتل المرتبة الثانية كأضخم عمل إنشائي في العالم بعد قرية بكين للألعاب الأوليمبية بالصين 

أنا فخور بهذا الصرح والذي ستفتح مرحلته النهائية عام 2012 في احتفال عالمي بإذن الله .
أيضاً العمل يتم على قدمٍ وساق لتطوير هضبة الأهرام ، وإعداد طرق السيارات الكهربائية يتم الآن وأظنه قارب على الانتهاء وكل المظاهر الأخرى يتم أو تم نقلها بالفعل مثل تأجير الخيول والجمال وغيره ... كل هذا انتهى عصره وسيصبح لزائر الأهرام كامل الفرصة في الاستمتاع بالأهرامات بدون مضايقة من مخلوق وعبر وسائل مريحة وسهلة ويسيرة .... الدنيا تغيرت يا رفاق ودكتور زاهي حواس شغال بجدية .. أحب أن أستمع له كثيراً حينما يتحدث عن الحضارة المصرية القديمة فهو يعشقها ، وأنا عاشق لمصر بكل مفرداتها ( مصر الفرعونية والقبطية واليونانية والإسلامية والحديثة سواء في عصر الدولة العثمانية أو عهد الأسر العلوية أو عهد الجمهورية التي نحياها الآن ) أحب هذا الوطن .. أحبه بكل مفرداته .. أحبه 
بالمناسبة متحف كفرالشيخ يجري العمل على تنفيذه حالياً بعد توقف وكثير من الرؤى في موقعه لعدة سنوات وموقعه الحالي لمن لا يعرف بجوار حديقة صنعاء ومكانه بالتحديد هو القاعة الفرعونية والتي استغلت لفترة كقاعة أفراح بعد أن قرر المحافظ السابق لواء صلاح سلامه تغيير وجهة المتحف ليكون داخل أحد المباني الأثرية العتيقة وهو قصر الملك فؤاد والذي يملك إدارته حاليا المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بكفرالشيخ ويستغله كمقر إداري لعمادة المعهد والحق يُقال أنه مُصان من قبلهم وقد شاهدت مؤسسات وجامعات كثيرة تملك بعض البنايات الأثرية ولم تقدم لها ربع ما يقدمه معهد الخدمة من عناية واهتمام لهذه المنشآت التاريخية .. المهم : أن العمل عاد منذ شهور في الموقع الأصلي للمتحف وكما هو معلن سيتم الانتهاء من المتحف وافتتاحه العام القادم بإذن الله .
=========
أعطاني الصديق خالد العباسي منذ أيام رابط فيه خبر عن طالبة مسيحية كسرت يداها فاختارت زميلة مسلمة لتكتب بدلاً عنها في الامتحان 
خبر لطيف وجميل ... 
تذكرت أنه كان لي مدرس أيام المرحلة الإعدادية كان يدعى : عبدالفتاح الموصل وكان رجل فاضل محبوب من جميع الطلاب . كثيراً ما كان يحدثنا عن جيرانه المسيحين وعلاقات الود والرحمة التي تربطهم ببعض وحديثه لم نكن نستغربه لأننا كنا نعيش هذا  - في كل شارع بيننا جيران مسيحين وكلنا مسلمين ومسيحيين نعيش في هذا الوطن ،  نعم يوجد بعض الحالات وأحياناً شعور لدى بعض الأطراف أن هناك تحيز أو تعدي على حقوق طرف وهو قول أرفض تعميمه لأن مصر بخير ولحمتها سبب ثباتها .
هؤلاء الذين يُهيجون الدنيا ويرسمون صورة سلبية للوضع في مصر لا يدرون ما يمر على العالم الآن : هناك دول أوروبية عريقة على حافة الإفلاس مثل اليونان والبرتغال وإسبانيا ودول أخرى خفضت أجور كامل موظفيها مثل إيطاليا وفرنسا وبريطانيا بل إن دولة مثل بريطانيا وحكومتها الجديدة أعلنت عن مجموعة من القرارات التي لو أعلنت في مصر لقامت الدنيا وانتفضت منها إلغاء خطط لبناء مساكن محدودي الدخل هناك لأن الموازنة لا تسمح وهناك عجز كبير لم يكن متوقع - ملحوظة : بعض الدراسات فالتي أجرتها الحكومة البريطانية السابقة تقول أن بريطانيا بحاجة لبناء ربع مليون وحدة سكنية سنوياً على الأقل لكي تستوعب الوضع هناك لكن تُرى كم وحدة بُنيت ؟!  بإمكانكم أن تبحثوا بأنفسكم لتعرفوا !

هناك 9 تعليقات:

  1. طبعا المتحف المصري مشهور عالميا و حرام علينا الا نهتم به الاهتمام اللائق به

    ردحذف
  2. المتحف المصري الكبير ليس هو المتحف المصري الموجود في التحرير يا دكتور

    يا رجل يا طيب

    ردحذف
  3. استاذ احمد

    بجد صدقنى انا مبسوط جدا جدا

    هتقولى طب ليه الأنبساط دة كله (:

    شوف تعليقك على مدونة كركر وانت هتعرف حقيقى تستحق اسم الحملة

    شوف باقى التعليقات و انت هتعرف اكتر

    انا مش متفاجىء من مستوى المدونة ولا الشعار و حبك لمصر

    لان بجد دة انت بينتة فى تعليقك

    بشكرك ان لسه فى ناس بتفكر زيك شكرا ان انت حسستنى ان ممكن نتكلم منغير متبوص عليا وتقولى انت مين ودينتك اية

    شكرا جداجدا جدا

    ربنا معاك ويوفقك

    ردحذف
  4. انا اسمى رامى تشرفت بمعرفة مدونتك

    ردحذف
  5. انا اسمى رامى


    تشرفت بمعرفة مدونتك استاذى

    ردحذف
  6. ثقافة الهزيمة .. حلوة يا بلدى

    فى كتاب داخل مصر"Inside Egypt": أرض الفراعنة على شفا الثورة الذى صدر عام 2008 يقول كاتبه الصحفي الأنجليزي جون برادلي عن مستقبل مصر أنه على رغم من بعض النجاحات الاقتصادية ألا أن توزيعها تم على من أرتبطوا بالنظام فقط دون أن يصل ذلك لباقي الشعب مما أدى"زيادة الحنق" بين المصريين. ويشير الكاتب إلى رؤيته في زياراته المتكررة لمصر كيف مثلا أن عدة ملايين من الثروة المصرية تنفق لأنشاء المصارف وتقديم المياه للقرى السياحية والفنادق الفاخرة التي يستخدمها السياح الأجانب والأغنياء المصريون فقط "في حين يموت الألاف المصريين كل عام نتيجة تلوث المياه التي تصل لهم"...

    باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

    و لايفوتك زيارة صفحة من الشرق و الغرب فى نفس الرابط و به الكثير من المقالات الجيدة.

    ردحذف
  7. السلام عليكم اخ احمد
    اولا اسفة للتاخير
    سررت جدا بهذه الانباء التي تدل على نهضة مصر ام الدنيا و يا رب يحمي كل الوطن العربي
    تسلم يدك
    سلام

    ردحذف
  8. الأستاذ الفاضل : رامي
    أشكرك بشدة على كل ما طرحته
    صدقني بلادنا بخير وعلينا أن نبحث عن نقاط الإتفاق أكثر من نقاط الاختلاف .. صدقني كل ما يؤجج نفوسنا زائل وعارض ... أظنه هكذا

    دمت بكل ود ولنا تواصل بإذن الله
    أشكرك مرة أخرى

    ===============

    الأخت الفاضلة : سلوى
    وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته
    أولاً : عذرك معك .. دائماً ألتمسه لكِ
    ثانياً : شكراً لكِ من جديد .. صدقيني والله كلما رأيت خبراً عن منشاة أو إضافة في أي قطر ببلادنا العربية أسعد أيما سعادة .. هذا أمر جيد للغاية

    أريد أن أتحدث قريباً عن مشروع الربط الكهربائي العربي الذي شارف على النهاية

    تسلم يدكِ أنت

    ردحذف
  9. عارف يا أستاذ رامي كانت الشقة المقابلة لي وأنا صغير ملك لراهبة مسيحية وكانت علاقتنا ودودة للغاية
    سأقول لك أمر آخر لا يعرفه الكثيرين
    الشيخ أبو اسحاق الحويني كان يرعى منحله وأخوته رجل مسيحي هو من يرعى منحلنا الآن وعلاقتنا به أزلية بإذن الله

    تخيل رغم ما يشيعه البعض لو بحثت على أرض الواقع ستجد العلاقة بعيداً عن ساحة الإعلام علاقة طبيعية

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.