الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

حينما أسدل القمر ظلاله !


غيم الليل والقمر أسدل ظلاله والبرد القارس أشعر به يلف عظمي فأرْخت عيني جفونها مدعية النعاس لتهرب من ألم الخوف ، تناولت أنفاسي محاولاً كتم حشرجة تلك الأنفاس التي أسمعها كوقع أزيز لا أعرف مصدره . 
وفجأة خرق الهاتف طنين الحجرة المرعب . 
أنا : نعم 
المتصل : ظننت مرقدك قد نَعِمَ بدفء جسدك .
أنا : ربما ... تناولت قهوتي الساخنة وخضعت لحال الجو 
المتصل : إذن لتفك عنكَ هذا الغطاء وسآتيك خلال دقائق . 
أنا : الآن ؟!  أووووه  أغلق الخط 
لكن : من هو ؟! كيف لى أن ... ؟!!
ربما لأن أسئلته المباشرة لم تترك لي فرصة لهذا ؟!  ربما .... 
ها هو يطرق الباب 
فتحت الباب لأجد الظلام 
جَالت عيني بالمكان ولم أرّ غير الظلام
ناديت .. من ؟ فسمعت صدى صوتي وخفق قلبي وسمعت نبضاته تدق بوتيرة سريعة على غير المعتاد فسحبت جسدي للخلف بخطوة ماثلت سرعة ضربات قلبي وسكرت الباب وضببته بالشنكل الحديدي زيادةً في الحرص ودلفت بحذرٍ بالغ للنافذة المجاورة له لأتلصص من خلف ستار فشعرت بظلي يرصده ضوء المصباح فهرعت إلى المصباح لأخمده وإذا بالصمت يلف المكان فهرولت لحجرتي لأسدل كل الستائر والأغطية على جسدي وأنا فوق هذا المرقد اللعين وقبل أن أغمض عيني أخذت شهيقًا عميقًا وهممت بجسدي  أصلبه لأعتدل في جلستي لتتحسس عيني طريق الشرفة فأدفع زفيري وأتوجه لها لأسحب هذا الستار وأسترق النظرات للخارج فألمح من بعيد هذا الضوء الخافت وأجد محمدًا مارًا أسفل شرفتي فأهمس مناديًا إياه ليلتفت متمتمًا : ظننتك في المسجد فالفجر قد لا ح فبادلته النظر وخلعت عني ما فات ونزلت إليه لأشعر بخفقان قلبه هو الآخر فأقول له يا محمد " أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ " فأبتسم خَجِلاً لنفسي وأنظر له فيبادلني النظرات لنمضي سويًا في طريقنا لبيتِ الله .

هناك 15 تعليقًا:

  1. السلام عليكم ورحمة الله

    الله الله احمد جميلة حقيقى
    كلمات بسيطة وتشدك تظن انها قصة مرعبة اول الامر هههههه لكن فعلا الانسان اللى مايقوم بحقوق الله عز وجل يجب ان يشعر برعب وهول الموقف العظيم الذى سيكون به يوكم الدين

    جزاك الله خيرا اخى بارك الله فيك جعلنا واياك من المصلين العاملين بحدود الله تعالى

    كل سنة وانت طيب وكل اسرتك طيبة اخى العزيز

    لك تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  2. الفاضلة : ليلى
    عليكِ سلام الله ورحمته وبركاته

    حقيقة هي خاطرة أتتني بعد العشاء وأشعر أني بالغت في أمرها
    وأنت بكل الخير والصحة والعافية وأسرتكٍ المصون

    ردحذف
  3. السلامو عليكو

    (:

    طبعا لازم أبتسم

    جميلة جدا

    إلا بذكر الله تطمئن القلوب

    صحيح

    تسلم ايدك

    ربنا يوفقك دايما يا رب

    كل سنة و انت و العائلة الكريمة بخير و سلام

    رمضاااان كرييييم

    ردحذف
  4. وعليكَ السلام

    تكرم يا رامي باشا
    وتعيش دائماً في سكون وهدوء وراحة بال يا رب

    الله أكرم عليك يا رب وصيام مقبول يا باشا :)

    ردحذف
  5. السلام عليكم اخ احمد
    رمضان كريم و اعاننا الله على طاعته و حسن عبادته
    و تقبل منا صاح اعمالنا
    تسلم الايادي و جزاك الله كل خير
    سلام

    ردحذف
  6. وعليكِ السلام أخت سلوى
    رمضان كريم عليكِ يا رب وعلى كامل الأسرة الكريمة

    تقبل الله منا ومنكم
    دائماً سباقةبالخير

    ردحذف
  7. بارك الله فيك



    جزاك الله كل خيرا

    ارجو الزيارة

    ردحذف
  8. خضيتنى يا احمد
    حسيت ان اعصابى مشدوده من الخوف
    ههههههههه
    فى جميع الاحول لازم نذكر ربنا فى كل لحظه من امور حياتنا لانه هو سريع الاستجابه والمنقذ الوحيد

    ربنا يسترها عليك وعلينا ويجعلنا من اهل النور

    ردحذف
  9. الفاضل : ع النوتة
    بوركت
    وأكيد هزورك

    =========

    الفاضلة : مرمر
    معلش
    أختي اقترحت أن أحولها لقصة رعب هههه

    اللهم احفظنا وارحمنا واسترها علينا يا رب

    ردحذف
  10. أسلوب مختلف تماما فى كتاباتك بس ماشاءالله مشوقة وجميلة وفيها عظة قوية رغم بساطتها تحياتى

    ردحذف
  11. أحمد معلش أرسل لى ايميلك علشان أبعت لك بخصوص تجمع للأفطار يوم الأربعاء القادم إن شاءالله سوف أرسل لك على الفيس بوك مؤقتا

    ردحذف
  12. جميــــــــــلة جــــــــدا
    ما شاء الله
    تحياتى

    ردحذف
  13. الفاضلة : مدام منى
    أسرني إعجابك بها
    سأرسل لكِ الميل وأرد على الرسالة حالاً إن شاء الله


    ===============
    الفاضلة : د.آيه

    بوركتِ

    ردحذف
  14. جميله جدا ما شاء الله
    كتابتك وأسلوبك منمق وشيق جدا

    وما أجمل الأخوة في الله ..

    ردحذف
  15. أشكرك
    أقدر كلماتك كثيراً

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.