الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

مفاوضات سلام


وصل الرئيس مبارك مساء أمس 30-8-2010 إلي واشنطن في زيارة تستغرق أربعة أيام، وفي الزيارة وبعيدًا عن الاهتمامات الثنائية التي تهم مصر وأمريكا بصفة خاصة فبالإضافة لها هناك المهمة الأكثر استحواذًا على وقت الزيارة وهي إعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الفلسطينين والإسرائيليين .
وصباح الأربعاء الذي انطلق منذ دقائق سيكون موعد اللقاء الثنائي بين أوباما ومبارك حيث سيقدم الرئيس مبارك له روشتةً خاصة وأمينة بها من النصح وخبرة ستين عامًا خاضها مبارك في دروب الحرب والسلام ما يمكنه أن يضع الأمور في نصابها الصحيح، وهناك أيضًا الجار العاهل الأردني الذي سيجتمع مع أوباما هو الآخر ليدلو بدلوه في ذات الموضوع، على أن يُلقي الرئيس مبارك كلمة هامة على هامش مأدبة إفطار تُقام في ذات اليوم ويحضرها الجميع بمن فيهم الرئيسان الفلسطيني والإسرائيلي .
ويشهد اليوم التالي الخميس الموافق 2-9-2010 الاحتفال ببدء المفاوضات التي ترعاها أمريكا وتُشير الأخبار والتحليلات أن أمريكا تملك أوراق ضغط على إسرائيل وأهمها الانسحاب من العملية تمامًا وترك إسرائيل التي لا يُعضد من أمرها بصورة جلية ومباشرة سوى أمريكا بينما يبقى للطرف الفلسطيني الاتحاد الأوروبي أكبر داعم مالي له، ويبقى الحافز الأكبر لأوباما للضغط في سبيل إنجاح المفاوضات الفرصة لكي يقنع الناخب الأمريكي بقدراته التي فتنتهم من قبل ورسمت له صورة القائد الصلد الذي سيعيد لأمريكا هيبتها في أذهانهم - أقول أنه يريد أن يقنع الناخب الأمريكي بأنه مازال في الصورة بعدما أودت الكوارث المتلاحقة التي مرت على أمريكا بسمعته وسمعة حزبه إلى الحضيض. 
وربما تنجح المفاوضات وتكون كاتفاقية أوسلو التي مثلت نقلة نوعية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على الرغم من أنه لم يُكتب لها النضوج بعد، أو ربما تفشل كمفاوضات أنابوليس الأخيرة مثلًا. 
نعم الطريق وَعِر للغاية خاصة مع الطرف الإسرائيلي لكن السلام يستحق أن نسلك  لأجله كل الدروب والطرق وعرة كانت أو ممهدة .
واللافت للنظر أن حَمَلة لواء لعن الظلام سنوا رماحهم كالعادة ليعلنوا عن سرادق عزاء المفاوضات حتى قبل أن تبدأ . 
والسؤال الآن لمن يرفض المفاوضات: ما البديل من وجهة نظرك ؟ 
ولمن يطرح المقاومة كبديل ما هي حسابات المكسب والخسارة التي أعدها لها ؟ وماذا حققت السنوات الماضية لكي يتمسك بها بهذا الشكل ؟
وكذا ما المشكلة في خوضنا للمفاوضات الحالية حتى لو آلت للفشل وهو أمر غير مستبعد ؟ 
كل هذه الأسئلة أطرحها وأنا على يقينٍ بأني سأجد شرائح تعارض  طريق المفاوضات بكل قسوة ، بيد أني مؤمنًا بأن السلام هو جوهر الحياة وأن أي طريق يحيد لغة السلاح والحروب جانبًا أولى بنا أن نسلكه حتى لو كان أكثر طولًا وظلمة .

هناك 28 تعليقًا:

  1. المفاوضات او غيرها
    مش تنفع
    بقا الينا 44 سنه بنعمل مفاوضات حصل ايه
    لا اكثر
    من بناء مستعمرات جديده
    وكمان نتياهو
    اصعب رئيس اسرائيلى

    ردحذف
  2. أولاً يا بلال .. طريق السلام بين الفلسطينين والإسرائيليين بدأ في بداية التسعينات
    ثانياً كل وقت وله ظروفه
    طب ما مفاوضات السلام كادت أن تتم بنجاح في عهد رابين لولا اغتياله
    وهناك عقبات كثيرة مرت في طريق المفاوضات والجميع تشارك فيها سواء كان الطرف الفلسطيني غير الموحد أو الإسرائيلي الذي ينتهز بدوره أي فرصة ليتملص من أي اتفاق لذا فعلى أصحاب الشأن الفلسطيني أن يفوتوا الفرصة على إسرائيل بتوحد صوتهم وتنحية جميع الخلافات وأطرح عليك سؤال آخر :
    مصر خاضت طريق المفاوضات والأردن كذلك ونجحتا في توقيع اتفاقية سلام وعادت أراضيهما فأين تقع المشكلة من وجهة نظرك : هل في فكرة التفاوض بعينها ؟ أم تعود للمفاوض في الأساس ؟

    ردحذف
  3. اعتقد ان الحال سيبقى كما هو عليه
    يعنى زى كل مرة
    وهما مش هيتركوا اى فرصة تعطل اسلوبهم الاستيطانى وتوقفهم عن اللى بيعملوه

    ردحذف
  4. ولماذا لا نتوقع الخير ؟!

    الطرف الإسرائيلي ماكر ومخادع وهذه عادة عُرف بها لكن كذلك هناك دوافع قوية لمن يرعى المفاوضات لإتمامها

    ردحذف
  5. بداية حياك الله وبياك
    كل عام وأنت إلى الله أقرب ورمضان مبارك
    أعتقد أن هذى المقاله لو كتبت من 20 عاما بإختلاف الأسماء كانت سيكون لها نفس الصدى الآن بلا إختلاف
    ولو كتبت بعد 20 عاما من الآن سيكون لها نفس الصدى
    فلا إختلاف من ماض إلى حاضر إلى مستقبل قريب حول هذى القضيه
    وتالله إنه لفقاقيع تطفو فوق الماء ثم تذهب جفاءا
    فأى مفاوضات هذى التى نقوم بها
    أستاذى جميع مجالس القمه العربيه لم نتفق فيها على شىءعلى الرغم من أننا جميعا عرب وهدفنا من المفترض أنه يسعى لتحرير الشعب الفلسطينى
    فما بالنا بهذى المفاوضات الثنائيه والثلاثيه التى نسمع عنها منذ قديم الأزل ولا شىء لأنها من طرف لا تفرق معه حل القضية أم لا والطرف الآخر يسعى لأن تبقى القضيه كما هى .
    عذرا تالله لا تأتى بشىء وأنا على يقين من ذلك
    وليس من اليأس كلامى ولكن من إستقراء السابق والماضى فعلى أساس هذى المفاوضات وإلام ترمى وما هى أهدافها

    لهم الله هذا الشعب

    عذرا تقبل مرورى

    ردحذف
  6. وأنت بألف صحة وسلام
    رمضان كريم عليك وعلى كامل أسرتك بإذن الله
    الآن أطرح عليك مثال ربما يدحض وجهة نظرك ولها الاحترام برغم أي اختلاف
    مصر فاوضت وعقدت اتفاقية سلام أعادت لها كل شبر وسيادة كاملة على أراضيها ونجحت رغم مشقة المفاوضات ومشقة عملية الانسحاب ومنها مشكلة طابا ولجأت فيها مصر للمفاوضات والتحكيم الدولي وفازت في النهاية
    نفس القصة مع الأدرن التي عقدت اتفاقيتها في بداية التسعينات ونجحت هي الأخرى في النهاية
    فسر لي نجاح مصر والأردن وفشل فلسطين
    نعم فلسطين بصفة عامة ووضع حدودها له جانب معقد عن مصر والأردن لكن على الأقل كانتهناك فرص لتحسين الوضع كثيراً عن الوضع الحالي

    أنا أرى المفاوض عليه دور كبير وأنصحك بتتبع خط سير مفاوضات السلام المصرية لترى كيف كانت يقظة وحنكة ودهاء المفاوض المصري عكس آخرين على استعداد لهدم كل شيء مقابل عدم رؤية مبصرة وبعيدة النظر للأمور
    أنصحك مثلاً بقراءة المفاوضات العسكرية الخاصة بفض الاشتباك وتدعى مفاوضات الكيلو 101
    هي بالطبع مفاوضات سببقت مفاوضات السلام بزمن لكن أنصحك أن تراها وتحللها وكيف كان يتمتع السادات بمكر ودهاء وكيف أنه نجح بما نفذه رغم أن أي عاقل وقتها كان سيرى أن ما يفعله جنون وبالفعل حدث هذا

    وختاماً أقول لك : ما البديل عن المفاوضات ؟
    لتحاول معي طرح بديل لها قد يجلب لهذا الشعب حقوقه المنهوبة ويذهب عنه هذا الشقاء

    شرفني مرورك

    ردحذف
  7. ياسيدى
    والفلسطينين عن ماذا سيتفاوضون
    ايه
    على حدود
    67
    فلسطين للعرب والعرب لفلسطين
    عن ماذا سنفاوض
    فليطين
    من الشمال لبنان ومن الجنوب مصر والارض ومن الشرق سوريا
    هذه هى فلسطين ولا يوجد دوله غير فلسطين
    اما عن اسرائيل فليس لها مكان هنا ...
    ياسيدى الفاضل
    نفاوض عندما نكون اقويا
    نفاوض بشروط مننا وليس منهم
    اما ما نفعله الان هو استسلام
    تحياتى

    ردحذف
  8. يا فارس هذه أحلام
    حدود 67 سنة هي الحدود المقبولة من الجميع والتي تحظى بدعم شبه كامل من العالم
    كلنا لا نريد إسرائيل لكنها واقع وإن كنت تظن أن دولة فلسطين القريبة ستكون على كامل حدود فلسطين فأنت موهوم وحالم وهذا ليس مكانه أرض الواقع
    وكذلك غن كنت تريد الانتظار لحين تحقق هذا الحلم فأنت ظالم
    ما ذنب الأجيال الحالية في استمرار معاناتها ؟!!

    يا فارس تأمل صلح الحديبية الذي عقده سيد الأنام مع المشركين لتعرف أن المفاوضات يجب أن يكون بها مكس وخسارة للطرفين على السواء
    تأمل وعش مع الواقع يا رجل
    لتبني فلسطين حدودها على 67 وحينما يحصلون عليها ويشتد عود الدولة وتنهض يبقوا يفكروا في إرجاع كامل حدودهم

    ردحذف
  9. أزيك يا أحمد

    شوف انا هأكلم بنوع من التفائل المصبوغ بالخوف لييييه

    أقول لك

    يا رب يكون زى ما انت ذكرت كده ان امريكا ممكن تنسحب من دعم أسرائيل
    يعنى هتون منغير ضهر
    و يارب يكون نيته علشان زى ما قال علشان امريكا و الناخب الأمريكى و الحزب و ده حقه بلده برضه

    بس الخوف ان لما يبدأ ده بجد ميحصلش لأوباما زى ما حصل لجون كيندى

    م الأخر يغتالوه لأن ده لو حصل

    أنسى يا صديقى العزيز أى أى مساعدة او حتى مساندة تانى من أمريكا

    هتكون كده أسرائيل فرضت سيطرة تامة أكتر و اكتر من الأول

    زى ما انا قلت لك انا متفائل بس خايف

    و ربنا يعمل اللى فيه الخيير

    بالتوفيق يا صديقى

    رمضاااان كريييييم

    ردحذف
  10. رامي باشا .. بص وشوف وطالع تصريحات باراك وهتشعر معي بالأمل
    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2010/09/100901_israel_jerusalem_handover.shtml

    ردحذف
  11. حياك الله وبياك
    قد أجبت على البديل الذى طلبته فى ثنايا ردك على التعليق
    عد للوراء وتذكر كيف بدأنا بدأنا المفاوضات ومتى بدأنها ؟ ولما أصلا بدأ التفاوض
    بدأنا التفاوض بعد الحرب , الرحب التى أعلنا للعالم أجمع فيها أن لك حقا يحق لنا أن ندافع عنه وبالقوه , من بعد النكسه المهينه كان شغلنا الشاغل هو إعادة الأرض بالحرب وليس بالسلم لأن ما أخذ بالقوه لا يسترد إلا بالقوه وتشهد على ذلك حرب الإستنزاف فى السنوات السته إلا أن حان موعد الحرب ويسر الله لنا فيها النصر , وبالتالى أجبر العدو ومن يعاون العدو أن يستجيب لمطالبنا .
    فهل يا ترى كانت المفاوضات ستجدى إن لم ندخل أكتوبر 73 ؟؟؟

    ردحذف
  12. معك حق
    الحرب أعطت دافع قوي لمفاوضات السلام
    لكن الظروف تغيرت تماماً وموازين القوى في العالم تغيرت هي الأخرى .. كان هناك قوتان تسمح للعرب بهامش كبير من المناورة لكن الآن يوجد قوة عظمى واحدة

    أنت طرحت خيار الحرب لكن عليك كذلك أن تطرح من سيحارب وكيف سيحارب وما هي الكلفة والنتائج المتوقعة ؟
    وإن كنت ستشع خطتك على أن تكون مصر هي الطرف الرئيسي في المعارك فهي خطة فاشلة لأن جيش مصر الآن لحماية حدودها والأمن القومي المصري وهو مصطلح قد يتسع ليشمل دولاً عربية بعينها مثل السعودية أو ربما دولا أخرى غيرها مثل البحرين التي هدد مبارك إيران أكثر من مرة على أرضها بأنه لن يسمح لأحد أن يمسها بسوء
    لكن فلسطين وضعها مختلف لأنه معقد تماماً بتعقيد فصائلة
    وعلى رأسها حماس التي كانت تقتل وتنكل بكل من يطلق صاروخ على إسرائيل من غزة على مدار العامين الماضيين وأول ما بدأت مفاوضات السلام أطلقت عمليتها الانتحارية أول أمس وكأنها متعمدة أن تفشل مفاوضات السلام

    ردحذف
  13. لتعلم شىء أعتققد أنك تعلمه
    أنه حتى فى وجود القوتان لم تكن قوه تساعدك لحبها فيك وإنما لكرهها فى الآخر , والحرب قامت بنا قبل مساعدة أى قوه , قامت لأننا أردناها

    أما من سيحارب وطرحك مصر للحرب , لم أقل لك ذلك بل إنه من المستحيلات أن تقوم مصر الآن بحرب ليس للحفاظ على بلادنا , ولكن لأننا لا نقوى على ذلك صدقا ويقينا . نعم نملك العتاد والسلاح ولكن مجوف
    هل تستطيع أن تعطينى جوابا على عدم الرد على عرض شريط الأسرى من قبل الصهاينه وبدون أى رد
    وهل تستطيع أن تعطينى جواب لما لم نرد على قتل الجنود على الحدود ؟
    وهل هناك جوابا أن يباع مخزون إستراتيجى بثلث الثمن تقريبا , ثم نعانى من ذلك الآن وسنشتريه من عدو أبدى بسبعة أضعاف ؟
    كل ذلك بلا حراك فمن أين تأتى العزيمه للحرب إن افترضنا أننا سنقوم بها .
    ما أقصد أننا يجب أن نعطيهم حق الدفاع عن أرضهم
    فالمقاومه للإحتلال هى الحل الأول كما فعلنا نحن من قبل , تذكر أننا نلنا العون من البلاد العربيه فى حرب 73 , فلما الآن نستكثر على الفلسطينين أن يقاموا الإحتلال . ولا أقول هنا أن نعاونهم عسكريا لأننا أيضا لا نقوى على ذلك فمعاهدة السلام المخذيه سدا منيعا أمام ذلك
    من حق حماس وفتح والجهاد وجبهات التحرير كاملة أن تدافع عن أرضها بكل السبل

    وتالله لن تكون الزياره التى يقوم بها رئيسنا إلا نسخا لما قام به من قبل .
    كيف تظن أن أمريكا ستعين أو ستفعل أى شىء فى صالحنا وقد أعلنها أوباما فى فيديو مسجل أن سيدعم إسرائيل دعما كاملا
    من نحن الآن حتى نستطيع أن نحرك تفاوضا أو نحييه من موته

    ما أخذ بالقوه لا يسترد إلا بالقوه

    إن لم نستطع أن نعينهم فلنتركهم ولا نكن لهم سندانا لمطرقة الأمريكان أو اليهود

    ما أخذ بالقوه لا يسترد إلا بالفوه

    دمت بخير

    ردحذف
  14. اكيد مش معارضين المفاوضات والسلام ولكم ما نعترض عليه هو الطريق التى يصاغ بيها السلام والمعاهدات والتى يتبعها كل مره حال اسوء من ذى قبل للفلسطنين ومن ثم العرض اجمع

    ردحذف
  15. طوبه فضه وطوبه ذهب أصبت
    :)
    الإعتراض على الطريقه والسلوك والبدايه

    ردحذف
  16. المهم ان السلام يتم بشكل مشرف
    مافيهوش تنازلات
    اصلا مابقاش في اي تنازلات باقيه اوي شئ نساوم عليه
    اسرائيل اخدت كل اللي هي عيزاه

    بيعجبن تحليلك
    تحياتي

    ردحذف
  17. الفاضل : الغريب
    أولاً يجب أن تدرك شيء : معاهدة السلام عمرها ماكانت مخزية أبداً بل هي عين العقل هي أجرعت لنا أرضنا وبنت أسس لحل الصراع العربي الإسرائيلي برمته والباب كان مفتوح على مصراعية لكن أطراف الحل سواء فلسطين أو سوريا رفضوا التعاطي معه وهللوا وها هم الآن يوماً عن الذي يسبقه يخسرون المزيد من الاستحقاقات
    الأصل في العلاقات بين الشعوب هو السلام وبعد الحرب وهي أبداً ما كانت لتجلب كل الحقوق فهي كانت لتحريك الوضع وفعلت هذا على أكمل وجه وأتت اتفاقية السلام لتفرض الانسحاب الكامل وبسط السيادة على أراضينا المحتلة سابقاً في مقابل السلام وهو مبدا سارت عليه بعد ذلك فلسطين : الأرض مقابل السلام في حين أننا ما فرطنا في الأرض لكن سنعي السلام وهذا السلام له أكثر من شق ومنه التطبيع وهو ما لم يصل لحده الأدنى حتى الآن

    كونك تظن وتقول أن سلاح مصر أجوف فمع كل التقدير والاحترام لك هذا افتراء
    أنت تتحدث عن واحد من أكبر عشرة جيوش في العالم ، أنصحك بمتابعة مناورات النجم الساطع مثلاً وهي أكبر مناورات في العالم وتجرى كل عامين بمصر وتشارك فيها القوى العظمى ومجموعة من الدول العربية والأفريقية .. تابعها لتعرف قدر جيشك
    أو حاول تبحث عن المناورة بدر والتي تجري بصورة دورية وتفترض أن لها عدو في الشمال الشرقي ولها سلاح نووي أول نسخة من هذه المناورة كانت عام 1994 أرعبت إسرائيل وأقامت الدنيا راسا على عقب

    لكن أعود وأقول هذه القوة هي الرادع الذي تحمي السلام فلولاها لما ظللنا حتى الآن هكذا ناعمين بأرضنا في سلام
    كونك تقلب في دفاتر الماضي وتتحدث عن شريط للأسرى منذ زمن الحرب والمعارك والتي أعقبها السلام فهذا لا يليق بشخص مثقف ومستنير بالمرة .
    وكذلك ما قال أحد أن مصر لم ترد على مقتل جنديين ؟ لكن هل تريد أن يكون الرد هو إعلان الحرب مثلاً لأدل جنديين ؟
    عفواً هذا هراء وعدم مسئولية تجاه شعب وأمة بحجم مصر
    دعني أقارن مقتل جنديين ووصلوا بعد ذلك لخمسة تقريباً على مرات متفرقة ، قالت إسرائيل أنه تم عن طريق الخطأ واعتذرت علنياً وأتى قادتها لمصر ليعتذروا ويقدموا فدية وتعويض
    ورفض مبارك وقال أن الجندي المصري لا يعوض بمال ولنا حقنا وسنعرف كيف نأتي به
    ملحوظة : توفر لي معرفة جانب من هذا الرد خلال لقاء بوكيل المخابرات العامة عام 2007 لكن لست في حل لكي أصرح بهذا
    الطرف الآخر من المقارنة هو الحادث الأخير للسفينة التركية : طالبت تركيا باعتذار إسرائيل ودفع التعويض وفك الحصار لتعود العلاقات طبيعية تماماً والتي لم تصل لمرحلة الشتات كم يزعم البعض بل هي أفضل من علاقة مصر بإسرائيل بمئات المرات ، والنتيجة أن إسرائيل رفضت المقترحات الثلاثة
    في وجهة نظرك : أليس هذا دليل على قوة مصر أم ضعفها ؟ أنتم تقيسون الأمور بمفاهيم وموازين عجيبة

    أنت تتحدث عن المقاومة وهي أمر حسن ونحن كلنا مع المقاومة لكن المقاومة لها حسابات ولا يجب أن تكون هكذا سداح مداح وباختصار لكي ألحق الصلاة

    حماس طرحت نفسها كمفاوض سلام بعد أن كانت صوب المقاومة التي لم تعلن عن تركها فلا هي مارست السياسة ونجحت ولا هي انتهجت المقاومة وفلحت
    صدقني

    إن الله يساعد الذين يساعدون أنفسهم ، وصدقني حينما سيهبط قادة حماس من قصورهم ليجاهوا مع شعبهم الأعزل مثل قادة الشيشان مثلاً أو مثل قائد الجيش المصري عبدالمنعم رياض الذي استشهد بين ضباطه وجنوده وهو كبيرهم ولم يكن يعطي الأوامر من قصره بدمشق لتعلن الحرب على شعبه الأعزل

    حينها فقط سأقول لك أن هؤلاء صادقين في نواياهم وسينصرهم الله ، لكن هؤلاء أصحاب عقول غافلة وواهمة

    ولي عودة بعد الصلاة إن شاء الله

    ردحذف
  18. الفاضلة : طوبه دهب وطوبه فضة

    أي مفاوضات في أي مرحلة زمنية بالتاريخ وبأي مكان يتحمل الجميع فيها المكسب والخسارة معاً
    ولتعلمي أنه لا حرب تجلب الحقوق ، ستحارب وقد تنتصر وسيعود هو لينتقم وربما ينتصر وتعود أنت لتنتقم وهكذا دواليك فما الفائدة ؟!
    الوضع الكوري الشمالي والجنوبي أقرب مثال .. حرب منذ أكثر من نصف قرن وعلى مدار كل تلك السنوات حملات واغتيالات ومعارك قصيرة وهدنة أحياناً لكن تبقى حالة الحرب قائمة فهل هذه حياة ؟

    الفلسطينين أتيحت لهم فرص ذهبية .. آخرها تفاهمات طابا 2001

    لكنها تبقى قضية الفرص الضائعة كما اعتاد الرئيس مبارك أن يقول عليها
    صدقيني لو خلصت النوايا وتوحد الصف الداخلي الفلسطيني سيتغير الوضع كثيراً
    وسواء كان الاتحاد على المقاومة أو السلام في كلا الحالتين سيتغير الوضع


    ===============

    مدام شمس
    نعم صدقت وهذا ما نتمناه وننشده .. يا رب

    أشكرك على الإطراء الطيب

    ردحذف
  19. المفاوضات فى اى مكان وزمان لابد لها من وحدة وقوة تعضد من شأنهاوتساعد على إنجاحها وهذا ما نتمناه من الجانب الفلسطينى،،، نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يتحد الصف الفلسطينى ويلم شمل الفرقاء الفلسطنيين من جديد
    دمت بود أخى احمد

    ردحذف
  20. اللهم آمين يا مها

    رمضان كريم عليكِ وعلى الأسرة الفاضلة

    ردحذف
  21. حياك الله وبياك أخى الحبيب
    واضح من ردك أنك لم تقرأ جيدا تعليقى
    وعذرا للتأخير فالوقت هنا لست أملكه جيدا وخاصة فى هذا الشهر العظيم
    جعلنا الله وإياك من المعتوقين فيه من النيران ومن الفائزين بالجنان
    ولا تنسى التهجد فى هذى الليالى حتى تنل الأجر العظيم وسأرد على تعلقيك فقره فقره إن سمح الوقت وإلا فأسكمل فيما بعد

    أولا :-
    بل هي عين العقل هي أجرعت لنا أرضنا وبنت أسس لحل الصراع العربي الإسرائيلي برمته

    حبيبى لقد ذكرت لك من قبل أنها لولا الحرب ما بدأت معاهدات السلام فالسلام يأتى من قوه لا من ضعف
    وعد للوراء وتذكر النبى فى بداية دعوته وهل استطاع عمل أى معاهدات إلا عندما بدأت القوه فى طياته تزداد , وتذكر عندما فتح مكه وأنه قال اذهبوا فأنتم الطلقاء رغم كل ما حدث بدأ هكذا لأنه امتلك القوه ولولا القوه ما إستطاع أن يفعل هكذا وهذا ينطبق على معركة أكتوبر المجيده فلولاها ما بدأنا المفاوضات أو المعاهدات وإلا فلما لم نبدأ بالمفاوضات قبل الحرب , تذكر أن القرار الوحيد الذى فكرنا فيه وقتها هو الحرب , فما أخذ بالقوه لا يسترد إلا بالقوه .

    ردحذف
  22. ثانيا : -الأصل في العلاقات بين الشعوب هو السلام وبعد الحرب وهي أبداً ما كانت لتجلب كل الحقوق فهي كانت لتحريك الوضع وفعلت هذا على أكمل وجه

    قال تعالى فى محكم تنزيله : ( هو الله الذى لا إله إلا هو الملك القدوس السلام .. )
    فهو السلام السالم فى ذاته وهو ناشر الأمن والسلام بين عباده وما كانت الحرب أبدا هو الخيار الأول إلا عندما يحق الأمر إحقاق حق وإبطال باطل وإلا فما كان لحرب أكتوبر قيمه وما كان لجميع حروب التحرير قيمه وكان الأولى البدء بالمفاوضات إلا أن يأذن الله بأمره .

    ردحذف
  23. ثالثا : -كونك تظن وتقول أن سلاح مصر أجوف فمع كل التقدير والاحترام لك هذا افتراء
    أنت تتحدث عن واحد من أكبر عشرة جيوش في العالم

    لا تظن حبيبى أنى لا أقدر العتاد والسلاح لنا أو أهمل ذلك ولكن انظر بعين متأنيه وفكر قليلا هل يعقل أن أرعبنا إسرائيل كيف هذا , أسلحتنا تقريبا معظمها من أمريكا وأيضا إسرائيل كذلك وأظنك رأيك بعينك حرب غزه وما بادروا به من أسلحه أوستعطينا نحن أفضل منهم مممممممممم
    أنا لا أقل من قيمة العتاد والسلاح ولكن أقصد بأجوف أننا لم نستطيع أن نستخدمه
    فكيف نصدر الغاز ونستخدمه ؟
    وكيف نبنى الجدار العازل من عدتنا ونستخدمنه ؟
    وكيف نتعامل معهم ونتبادل القبلات الحاره ونستخدمه ؟ إننا فى حل من هذا وكله بفضل معاهدة السلام المجيده

    ردحذف
  24. رابعا : - كونك تقلب في دفاتر الماضي وتتحدث عن شريط للأسرى منذ زمن الحرب والمعارك والتي أعقبها السلام فهذا لا يليق بشخص مثقف ومستنير بالمرة .
    وكذلك ما قال أحد أن مصر لم ترد على مقتل جنديين ؟ لكن هل تريد أن يكون الرد هو إعلان الحرب مثلاً لأدل جنديين ؟
    عفواً هذا هراء وعدم مسئولية تجاه شعب وأمة بحجم مصر


    أولا أشكرك على إهتامك لى فهذا أول مره أتهم به ولكن طيبك الله عليه
    أنا لا أقلب فى دفاتر الماضى لأعير بشىء
    ولكن التاريخ جزء لا يتجزأ من حياتنا فهو الذى بنا حاضرنا ومن بعد حاضرنا سيكون ماضيا يسطر تاريخنا القادم
    حبيبى كل الشعوب تفتخر بماضيها وحضارتها
    وتغضب إن كان فيه شىء سىء وتقيم له عزاء سنوى كما فى أمريكا على أعقاب 11 سبتمبر
    ذكرت لك هذا لأعلمك أنه لا رد فعل كان منا , والذى ظننتنى أريد الحرب بذلك مممممممم
    فمن أخبرك بذلك لا أدرى , فما قصدت هذى كرامه وإن ديست الكرامه فتحمل ما لا تطيق , هنا أكثر من ألف رد على هذا الفعل غير الحرب , أقلها نصرة لهؤلاء الذى ضحوا بأنفسهم من أجل أن نحيا قطع العلاقات وعدم التعامل , أوتعجبتك القبلات والإبتسامات وكأن شيئا لم يكن وأى اعتذار على جريمة القتل , وهل لو اعتبرنا الأمر معكوسا كانوا سيتقبلوا منا الإعتذار , على هذا فالأمر بسيط أقتا واعتذر ويقبل الأمر ويمر مرور الكرام

    ومثال على الواثع الجميل بين مصر والجزائر الآن لما لم نهدأ حتى الآن على أعقاب هذى اللعبه التى أثارت الفتن وقد خرج رئيس الشبيبه واعتذر ولكن الجماهير لم تقبل الإعتذار والمسئلين ظاهيرا قبلوا لكن هناك الآف الذين اعتبروها قضيه كرامه وتذكر أن الأمر لم يصل لدرجة التقل !!!!

    ردحذف
  25. خامسا : -أنتم تقيسون الأمور بمفاهيم وموازين عجيبة


    من أنتم ؟ ماذا تقصد ؟ أنا هنا اعبر عن نفسى وعما أستقرأ من الواقع وأية مفاهيم لا يعيها الآف المؤلفه ويعيها فقط ولاة أمورنا ولما لا يفتحون لنا مغاليق هذى الإستراتيجيات حتى أفهمها ويفهمها من تقصد بأنتم التى لا أعلم من تقصد بهم ؟

    ردحذف
  26. أما عن الباقى فأسرد ولكن فيما بعد فالوقت أزف

    تحياتى لك ودمت بخير وتوفيق ومنة لا تنقطع من الكبير المتعال

    ردحذف
  27. السلام عليكَ .
    الأخ الفاضل : رمضان كريم عليك وتقبل الله منا ومنك الصيام والقيام بإذنه تعالى

    لا عليك من التأخير وهو عذري معك خلال الأيام القادمة بإذن الله أيضاً

    أنا طالعت ردك جيداً من قبل والأخير كذلك
    سنظل في حلقة مفرغة
    النقاط الأولى الخاصة لا خلف بشأنها .. أنا وأنت قلنا أن الحرب كانت الدافع للسلام وزدت عليك في تعليقي أن الجيش القوي الآن دافع للسلام
    أنت تحدثت عن خبر غير صحيح تناقلته الأخبار والصحف خاص بإعادة استيراد الغاز وأنا أقول لك خبر كاذب ومضلل نشرته في الأساس صحيفة إسرائيلية ونقلته الصحف الخاصة المصرية عنها وبعد ذلك كذبه الجميع حتى الصحيفة الإسرائيلية
    ملحوظة صغيرة : أغلب الجرائد تتاجر في الأخبار لكي تجد مادة تنشرها حتى الإعلام وقد تتعجب لو قلت لك أن من بين مذيعين يظهرون على الشاشة لينادون بالحقوق ووو ويظهرون في رداء الشرف قد تراهم في المساء يشربون الخمر في فندق من الفنادق إياها وهذا رأيته بعيني
    فلا تثق في كل قول يقوله الإعلام
    مصر لا تستورد الغاز من إسرائيل تصدره نعم من خلال حصة الوسيط الأجنبي وليس المصري وهذا أمر يجهله العامة أن مصر ليست الشريك في صفقة التصدير بل الشريك الأجنبي وغالب الظن أنها صفقة سياسية قد يكون الغرض منها تمرير صفقة سلاح أمريكي حسب الإيماءات التي فهمتها من أفراد ينتمون لجهاتٍ معينة
    تحدثت عما يسميه البعض جدار تبنيه مصر وأنا أقول لك أنا مع الجدار ملين في الميه
    وهذا موقفي منه
    http://ahmedsherif-eg.blogspot.com/2009/12/blog-post_22.html
    أخي الكريم صدقني رأيك في الجيش المصري وقرارنا السياسي مغلوط وينم عن عدم متابعة ومعرفة بالواقع السياسي للمنطقة
    سأطرح عليك نماذج بعينها قد تدحض فكرتك السلبية
    القرار الأخير لمجلس الأمن والذي أدرج إسرائيل ضمن الدول التي يجب أن تخضع منشآتها للتفتيش رغم رفض أمريكا وضغوط اللوبي الإسرائيلي لكن الدبلوماسية المصرية وكما أشاعت صحف أمريكية وقتها أن قبل صدور القرار بقليل اتصل الرئيس مبارك بالسفير الأمريكي في مجلس الأمن واستعمل معه لغة قاسية ليتراجع عن ضغوطه بعدم إدارج إسرائيل
    سأبحث لاحقاً في وثائقي لكي أحضر لك الخبر من مصدره الأجنبي .. تقريباً كانت جريدية نيويورك تايمز

    موقف آخر حدث بداية العام الحالي برفض مصر حضور وزير خارجية إسرائيل مؤتمر وزراء خارجية دول الحوض المتوسطي في تركيا وهي شريط رئيسي في المجموعة التي ترأسها مشاركة مع فرنسا وكانت فرنسا تضغط على مصر لإشراك ليبرمان وظلت مصر على موقفها حتى ألغت المؤتمر برمته وتأجل

    الشراكة الأخيرة في نهاية عهد بوش بأسابيع حينما أمريكا وإسرائيل قراراً بمراقبة كل مصادر تمويل السلاح لحماس وشكلت لجنة ستراقب حماس براً وبحراً وجواً وخرجت كونداليزا رايس لتقول أن مصر ضمن الاتفاق وستكون هناك قوة مشتركة ومن ضمن الأراضي التي ستسغل لهذا بالطبع الحدود المصرية
    سأعلمك برد فعل مصر
    خرج أبو الغيط ليقول لسنا طرف في هذا الاتفاق بالمرة ولا دخل لنا فيه ولن نسمح لأحد باستغلال حدودنا أو مياهنا الإقليمية لهذا الأمر وليذهبوا لأعالي البحار إن كانوا يريدون هذا لكن حدودنا لكن يمر منها مخلوق
    وحدث بالفعل أن أرسلت فرنسا مدمرة وخرجت بالفعل وخرج الرئيس مبارك وأعلن أنه غير مسئول عن ردة فعل القوات البحرية المصرية تجاه المدمرة إن دخلت مياهنا الإقليمية الملاصقة لشواطىء غزة وفي اليوم الرابع للمدمرة غيرت وجهتها لتعود لمرسيليا من جديد
    ابحث على النت ومن المصادر الأجنبية لكي لا تظن أن متحيز في كلماتي

    هذا رابط آخر قد يبين لك قوة مصر
    http://ahmedsherif-eg.blogspot.com/2009/06/blog-post.html

    ردحذف
  28. بالنسبة للسلاح علي أن أصوب معلومة أخرى لك
    مصر تشتري السلاح من أكثر من 17 دولة ومنها دول تحظر بيع السلاح لإسرائيل .. على فكرة أغلب دول أوروبا تحظر بيع السلاح لإسرائيل
    كما أن مصر تصنع سلاح وسلاح ثقيل مثل الدبابة إيرامز وهي الدبابة الأولى عالمياً ومصر الوحيدة التي تملك رخصة تصنيعها خارج أمريكا والنموذج المصري منها مختلف عن الأمريكي على فكرة واشترت منه أمريكا منذ عام 2003 وحتى الآن أكثر من 250 دبابة
    على فكرة زرت بنفسي هذا المصنع العملاق وهو الأكبر في الشرق الأوسط وهو مصنع 200 الحربي ويصنع بالإضافة لهذه الدبابة دبابة أخرى والمدرعة فهد والمجنزرات والكباري وأشياء عديدة أخرى
    نحن كذلك نصنع أشياء أخرى كثيرة ومتقدمة مثل الطائرة k8 والمدافع وأنظمة النيران والصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى وهناك طويل المدى بالتعاون مع كوريا الشمالية وهو الصاروخ المرعب نوندج

    سأطرح عن قريب وغالباً بعد العيد موضوع شامل عن التصنيع العسكري المصري لكن مصر ليست كإيران تركب شاسيه على موتور دبابة روسية قديمة وتقول صنعنا الدبابة القاهرة
    إيران دولة تصريحات عنترية ومصر دولة تعمل في صمت

    تابع المنتديات العسكرية الأجنبية لتعرف كيف ينظر الغرب لمصر وقوتها وسترى أنك غارق يا سيدي الكريم في نظرية المؤامرة

    كل سنة وأنت طيب ولي عودة وأعتذر إن طالت أو ندرت حتى نهاية الشهر الكريم

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.