الجمعة، 24 سبتمبر، 2010

كُنا صِغار


يومًا سَنُدرك أننا كُنا صِغار 

كُنا نُراهن أننا صِرنا كِبار 

كُنا نُعاند في الزمن 

صِرنا نُشاطر همنا 

كُنا نَقول سَنفترق 

ما همنا 

كُنا نُعايش وقتنا وكأننا 

صِرنا كِبار 

وكأنه وصْم الفراق 

هَانت علينا رُّوحنا 

وتَبدلت أرواحنا 

وتعثرت أقدامنا 

وتلعثمت وتلجمت وتحجرت

والهم زاد بيننا 

وبياننا حينها : كلنا كِدنا كِبار 

وكِبارنا ما همهم سوى قرار 

وقرارهم أن فَرِقوا بين الصِغار ... صاروا كِبار !!

ما ضَرهم أننا كُنا رِفاق 

كنا نُجابه بأس الزمن 

كنا نُعاند فيمن ظَلم 

دُونهُم كُنا هنا 

وحدنا ما همْنا 

حتى أتى ما قَسْمنا

بقرارهم تآه الرفاق 

وتفرقت أحلامنا 

ما همنا ... كُنا صِغار 

قالوا كِبار  .. !

وتعلقت بآذاننا 

بِتنا نغازل بؤسنا ... كِدنا كِبار 

وكأنه وصْم الفراق 

والآن يَرْبُو همنا 

في صدرِنا 

والبَينُ عَاهَدَ حُلْمَنَا
البَينُ واثق نحونا

*****
يومًا
سَنُدرك أننا كُنا صِغار

هناك 4 تعليقات:

  1. اه عالكلام ...حنين إلى الماضي ورفاق العمر والزمن الجميل ...حينما كنا صغارا..تسلم الأيادي

    ردحذف
  2. متى ؟؟؟

    الله عليك يا أحمد

    ربنا يوفقك

    ردحذف
  3. فكرتنى بأغنية هشام عباس
    زمان وانا صغير كنت بحلم ابقى كبير

    تدوينة رائعة كالعادة

    ردحذف
  4. لطالما تمنيت أن يعود بى الزمن الى الوراء ويتوقف بى عند الخامسة او السادسة من عمرى ويتركنى ويرحل يالها من ايام ، وكأنك تقرأ أفكارى يااحمد
    تحياتى وتقديرى

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.