الجمعة، 17 يونيو، 2011

وتظلٌّ بابَ الله

شرفت بمعرفة الشاعر الألق الرقيق: عبدالله علي الأقزم وتذوقت مجموعة بديعة من قصائده، ففتنتني قصيدة: (وتظلُّ بابَ الله) في مدح علي بن أبي طالب كرم الله وجهه حتى سجلتها بصوتي

وها هي إليكم بصوتي 

وللاطّلاع على القصيدة من هــنــــا


تنويه هام
  1. صيغة ملف القصيدة OGG وإن حدث ولم يستطع أحدكم تشغيله فليحمل هذا البرنامج المجاني VLC وسغنيه عن أي مشغل للصوتيات والمرئيات إن شاء الله.
  2. أعتذر عن بضع هفوات في تشكيل بعض الكلمات
  3. لمن يود المشاركة في صفحة مدونتي على الفيسبوك من هـــنـــــا

الجمعة، 3 يونيو، 2011

تأتي الدلال

تَأتي الدَلالَ سَجِيَّةً وَتَصَنُّعاً   وَأَراكَ في حالَي دَلالِكَ مُبدِعا
تِه كَيفَ شِئتَ فَما الجَمالُ بِحاكِمٍ    حَتّى يُطاعَ عَلى الدَلالِ وَيُسمَعا
لَكَ أَن يُرَوِّعَكَ الوُشاةُ مِنَ الهَوى    وَعَلَيَّ أَن أَهوى الغَزالَ مُرَوَّعا

القصيدة كاملة مسجلة بصوتي من هـــنـــــــا

ملاحظات هامة:

  1. القصيدة لأمير الشعراء: أحمد شوقي
  2. سجلت القصيدة منذ زمن ووجدتها اليوم أثناء جردي لمحتويات قرصي الصلب فطرحتها لحضراتكم متمنيًا أن تنال قبولكم :)
  3. صيغة ملف القصيدة OGG وإن حدث ولم يستطع أحدكم تشغيله فليحمل هذا البرنامج المجاني VLC وسغنيه عن أي مشغل للصوتيات والمرئيات إن شاء الله.
  4. لمن يود المشاركة في صفحة مدونتي على الفيسبوك من هـــنـــــا