الأربعاء، 20 يوليو، 2011

إطلاق كتاب "اِنطلق في إنكسكيب"

بفضلٍ من الله انتهيت من الإصدار الأول من كتاب "انطلق في إنكسكيب" والذي حرصت على أن يكون بداية قوية لمرجع عربي لشرح هذا البرنامج الهام والذي نفتقد لمصادر تعليمية عربية جادة له
وبرنامج إنكسكيب (inkscape) يختص بتحرير الرسوم المتجهة، وهو حر/ مفتوح المصدر ومجاني ويعد بديلًا مثاليًا لبرامج مغلقة المصدر وباهظة السعر مثل:  Adobe Illustrator ، Corel Draw 
وبالرغم من أن منصته الرئيسية نظام جنو/لينُكس إلا أن نسخة منصة مايكروسوفت ويندُز تصدر بالتزامن مع الإعلان عن كل نسخة جديدة

الإصدارة الأولى من الكتاب لن تكون الأخيرة بإذن الله بل ستعقبها عدة إصدارات خلال هذا العام حتى تكتمل الصورة التي يجب أن يكون عليها هذا المرجع العربي الذي تكفل رخصته حق تداوله بين الجميع على أي صورة ورقية أو رقمية شريطة أن يكون للاستخدام الشخصي، ويلزم للاستخدام التجاري موافقة خطية مسبقة مني


لتحميل الكتاب ولمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هــنـــــا 
الإعلان عن الكتاب في مجتمع لينُكس العربي

أتوجه بخالص الشكر لرعاة الكتاب

الله أسأله أن ينتفع الناس بهذا العمل، وأدعو كل من له ملاحظة أو نقد أو تقويم لخطأ وجده في الكتاب أن يدلني عليه والله الهادي لصالح الأعمال

هناك 8 تعليقات:

  1. تصفحت الكتاب وجدت حهد راقي تستحق علية التحية والتقدير لانك مثال للتضحية فكم اخذ منك جهد وعرق وجهد ذهني عظيم اسال الله ان ينفعك بة في الدنيا والاخرة.وننتظر مزيد من الاصدرات النافعة ان شاء الله.تحياتي خالد العباسي

    ردحذف
  2. مبروك يافندم
    نفعنا الله بعلمك دائماً

    ردحذف
  3. العزيز خالد العباسي
    والفاضلة: موناليزا

    بارك الله فيكما
    أشكركما بشدة

    ردحذف
  4. فعلاً برنامج رائع، شكراً لك على هذا الجهد.

    تستحق الشكر.

    ردحذف
  5. السلام عليكم،
    شكرا جزيلا لك، وجزاك الله خيرا على هذا المجهود العظيم، جعله الله في ميزان حسناتك متقبلا.

    ردحذف
  6. الفاضل : جسري

    والفاضل : علاء الدين

    بارك الله فيكما وبكما ، وأشكركما على الإطراء

    وربنا يعين على الخير

    ردحذف
  7. رمضان حط رحالة بديارنا لاحرمنا الله تعالى من نفحاته ، داعياً الله تعالى لك بصوم مقبول وذنب مغفور ، اللهم آمين .
    ومبروك على نزول باكورة نتاجك راجياً لك من الأعماق بدوام التوفيق والنجاح .

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)