السبت، 10 نوفمبر، 2012

في شِرْعةِ الحب الكبير

هي شِرْعةُ الحب الكبير

تحررا

مِن كل أوجاع القلوب

مِن كلِّ تكبيلٍ و دمع حائر

مِن يقظة القلب اللعوب

مِن بسْطِ أحلام الأخير

على مضاميرِ الهروب

و تمسكا

في بهجة القلب المحرر

بالنبض يحيا في القلوب

و لنائمين على التراب

مِن فرْط ملحمة الديار

هذا سريركما المعطر بالسحاب

فتعانقا، فعبير حبكما السرور

و لسائل شكل الحقيقة عنده مسحور

و عيون تصمد في ارتعاب

ما مَسَّها حلمُ النهار

و لكل أسباب الغياب

هذا أنا

مِن فرْطِ أوجاع الهروب

يراني مَرة و يَفِر

لأضمد الغضب

و أسكب دمعتي و أمُر