الثلاثاء، 1 يناير، 2013

صمتُ الحجر

هل كان في الطرقات رواية منسية؟
بوجودها تتزاوج الأقدار
أنا للطريق نهاية المشوار
وإن غابَ النهار
واحتجبَ القمر
يَبقى المطر
وعلى زخاته يحلو الثمر
أنت الثمر
أنت الشجر
أنت الضجر
في غضبة عصافير السَفر
ما شأنك في البوح،
حين البوح كصمت الحجر؟
لا شيء يوجعني
سوى صمت الحجر