الأربعاء، 13 فبراير، 2013

أنا و الليل

أنا و الليل يا ليلى
نعانق طائر الأحزان

نُهادي الدمعة الثكلى
 لتعزف مِلؤنا ألحان

وإن الصبحَ في المنفى
 كغسق الليل كالهجران

أنا يا صانعَ الحلوى
 أغازل سكرَ الفنجان

فلا تتبعني في المقهى
 مراسم بُرْدَة النسيان 
 
فلا أنسى و لن أنسى
فكل الحبِ إيمان

هناك 3 تعليقات:

  1. ياسلام عليك يا أحمد رائع فى كل شىء
    احسنت اخى التعبير برقى و ( شياكة )

    سلمت اناملك وطبعا مادام القصيدة فيها ليلى لازم تكون رائعة واكثر :)

    تحياتى لك اخى بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. هههههه
      أكرم الله حضورك الرقيق
      وطبعًا ليلى رمز في الحضارة العربية للمرأة المحبوبة أو المعشوقة أو المتهافت عليها أو أو من كل صفات وأشكال الحب الجميلة
      ولا شك أن ليلى من اسمك أيضًا فائقة الحضور دومًا :)

      حذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.